fbpx

الصحافة البريطانية : عنصريٌ غاضبٌ من رابطةِ الدفاعِ الإنكليزية ينهزم على يد امرأة آسيوية مرحة تُبدي الازدراء

 

تداولة الصحافة البريطانية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي  صورة تُظهِر امرأةً تبتسم على نحو مُربِك لمُتظاهر مؤيّد لرابطة الدفاع الإنكليزية اليمينية المُتطرفة ! 

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية أن الصورة تعود الى مُظاهرة للمجموعة اليمينية المُتطرّفة بوسط مدينة برمنغهام البريطانية، السبت 8 أبريل/نيسان. وتُظهر رجلاً، يرتدي قميصَ الرابطة، مُحدّقاً في عيني شابة تنظر في وجهه دون أي انزعاج.

وبحسب مصادر صحفية فإن الفتاة التي تظهر في الصورة هي  صفية خان، إحدى المقيمات في مدينة برمنغهام. وقالت لهيئة الإذاعة البريطانية BBC حين التُقِطت الصورة أنها تقدّمت إلى الأمام للدفاع عن صديقة كانت مُحاطة بمجموعة من الرجال.

 

وكتبت النائبة البرلمانية من مدينة برمنغهام، مُعلّقة على الصورة في تغريدة لها: “من يبدو أقوى هنا؟ مواطنة برمنغهام الأصيلة على اليسار؟ أم عضو رابطة الدفاع الإنكليزية على اليمين الذي وفد على مدينتنا ذاك النهار ولم يفلح في الاندماج معنا؟” وقد تداول نُشطاء تغريدتها نحو 18.000 مرّة بحلول مساء الأحد.

كما نشر المذيع التلفزيوني المشهور بيرس مورغان الصورة على حسابه على تويتر ، وكتب في وصف الصورة بأنها  “صورة الأسبوع”، كما أضاف : ”عنصريٌ غاضبٌ من رابطةِ الدفاعِ الإنكليزية ينهزم على يد امرأة آسيوية مرحة تُبدي الازدراء”.

 

ويتناسب المبلغ الذي تخصصه العائلة لعطلة نهاية الاسبوع التي تترافق مع عيد الفصح مع دخل العائلة ، كما يختلف طريقة انفاق المال ايضاً بحسب الدخل ، حيث تنفق العائلات ثلث المبلغ تقريباً في راء الهدايا ، والثلث ايضاً في حال كان عليهم الذهاب الى مدينة أخرى للقاء العائلة أو الاصدقاء . 

{loadposition top3} 

 

 

Who looks like they have power here, the real Brummy on the left or the EDL who migrated for the day to our city and failed to assimilate

 

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة