المتحدث باسم الأسقفية: في ثقافتنا مكان الدين في المدرسة ! ومنعها هو العودة للشيوعية

0

 

في ثقافتنا ، مكان الدين في المدرسة ، وإيقاف دروس الدين ، بطريقة أو بأخرى في المدرسة هو العودة إلى العصر الشيوعي – أكد يوم الثلاثاء المتحدث باسم الأسقفية البولندية الأب Paweł Rytel-Andrianik.

وتأتي تصريحات الناطق باسم الأسقفية في بولندا رداً على مؤتمر صحفي لـ مبادرة بولندا يوم الأحد الماضي والتي طالبت خلاله بـ وقف تمويل دروس الدين و الكنائس من ميزانية الدولة .

اقراء ايضاً : مبادرة بولندا : يجب فصل الكنيسة عن الدولة ، وأيقاف تمويل الدروس الدينية في المدارس والكهنة من ميزانية الحكومة !

وأضاف الناطق باسم الأسقفية أنه بناءً على الإستبيان الذي تم إجراؤه عبر موقع قناة TVN24 فإن 87% من المستطلعين قالوا بأنهم يؤيدون وجود دروس الدين في المدارس ، ، كما قال الأهالي أنهم يريدون أن يحضر أبنائهم دروس الدين !

وشدد الناطق باسم الأسقفية أن الاقتراح المقدم مؤخرا يضرب المبدأ الدستوري للتعليم المجاني، حيث ينص الدستور على أن التعلم في المدارس العامة مجاني

وأضاف أنه وفقا للتقليد البولندي ، كانت الدروس الدينية موجودة في المدارس البولندية “منذ بداية وجود بلدنا ، باستثناء حوالي 40 سنة من الحقبة الشيوعية”. ، ومن حق الآباء الذين يدفعون الضرائب أن يحصل أطفالهم على دروسهم الدينية أيضا من ضرائبهم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.