fbpx

الأطلسي ينشر قوة عسكرية جديدة في بولندا لمواجهة أي تهديد روسي محتمل

foto: mon.gov.pl

رحبت بولندا، الخميس، بنشر أول مجموعة من الجنود الأميركيين ضمن قوة متعددة الجنسيات بمنطقة البلطيق لمواجهة تهديدات محتملة من روسيا.

وتقرر نشر أكثر من 1100 جندي -900 أميركي و150 من بريطانيا و120 من رومانيا في منطقة أورزيز الواقعة على بعد 57 كيلومترا جنوبي جيب كالينينجراد الروسي على بحر البلطيق، حيث نشرت موسكو صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية ونظام إس-400 الصاروخي للدفاع الجوي.

 

{loadposition top3}

 

وسيتم نشر ثلاثة تشكيلات أخرى بحلول يونيو حزيران بنفس المنطقة.

وقال قائد قوات حلف الأطلسي في أوروبا، الجنرال كورتيس سكاباروتي، خلال احتفال أقيم للترحيب بالدفعة الجديدة في أورزيز الواقعة على بعد 220 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من وارسو: “نشر هؤلاء الجنود في بولندا إظهار واضح لوحدة حلف الأطلسي وعزمه ويبعث برسالة واضحة لأي معتد محتمل”.

وضغطت بولندا، التي أزعجها سلوك روسيا على الجناح الشرقي لحلف الأطلسي، لنشر الجنود على أراضيها خاصة منذ ضمت موسكو شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014.

وأثنى الرئيس البولندي أندريه دودا على نشر القوات ووصف التحرك بأنه لحظة تاريخية “انتظرتها أجيال”.

وسبق أن اتهم نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية، الجنرال بول سليفا، في آذار/مارس، روسيا، بنشر صواريخ كروز أرضية محظورة، تنتهك اتفاقاً للأسلحة النووية أُبرم منذ الحرب الباردة.

ونقلت شبكة ‘إيه بي سي نيوز’ الإخبارية الأميركية عن سليفا، قوله، خلال جلسة استماع لأعضاء لجنة الخدمات المسلحة بمجلس النواب الأميركي، إن روسيا ‘تتعمد تهديد المنشآت الأميركية في أوروبا وحلف شمال الاطلسي (الناتو) من خلال نشر هذه الصواريخ المحظورة’.

واعتبر الجنرال الأميركي، نشر روسيا لصواريخ كروز في أوروبا يمثل ‘انتهاكاً لنصوص وروح معاهدة حظر الأسلحة النووية’، مشيراً إلى أن موسكو ‘لم تصدر أية إشارة يمكن أن تفيد أنها تعتزم العودة للالتزام ببنود معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى لعام 1987 والتي تحظر نشر جميع الصواريخ من طراز كروز. (صواريخ تطلق من الأرض ويتراوح مداها ما بين 500 إلى 5500 كم).

عرب 48 / رويترز

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة