تهديدات بالقتل تطال الرئيس البولندي و رؤساء مدن بولندية … الشرطة تؤكد لا مكان للكراهية!

تقوم الشرطة البولندية بالقاء القبض على كل من ينشر محتوى مليئ بالكراهية على الانترنت التي تأججت بشكل خاص بعد الهجوم بالسكين الذي تعرض له رئيس مدينة غدانسك ،بافاو آداموفيتش”الذي أدى الى وفاته .

تعرض عدد من رؤوساء المدن للتهديد بالقتل عبر شبكات الانترنت فقد القت الشرطة البولندية القبض على شاب بولندي يوم الاثنين (14.01) ، البالغ من العمر 24 عاماً الذي هدد رئيس مدينة أولشتاين على الأنترنت ،ونشرت الشرطة على تويتر انه لايوجد مكان ولن يُسمح لهم بالتحدث بلغة الكراهية”، دون إعطاء تفاصيل عن الاعتقال.

كما أبلغ مقر شرطة العاصمة وارسو عن احتجاز رجل 72 عاماً بعد ان اتصل بمركز مساعدة الأسرة في وارسو وقال: “مات أداموفيتش ، وقد يموت دودا غدًا”. وبعد ساعات قليلة أوقفته الشرطة.

كما ظهر على موقع التواصل الاجتماعي تويتر دعوة تدعو الى القيام بهجوم مماثل على رئيس مدينة فروتسواف و رئيس مدينة بوزنان وأكدت الشرطة أنه تم القاء القبض على الرجل 41 عاماً الذي قام بنشر الدعوة وسيحاكم بتهمة التحريض على الكراهية  .

وبدوره قرر رئيس مدينة فروتسواف ياتسيك سوتريك عدم انتظار قرارات مكتب المدعي العام و أعلن الحرب على خطاب الكراهية على شبكة الإنترنت.

واعلن ياتسيك سوتريك أنه سيولي المزيد من الاهتمام للكلمات التي يستخدمها بنفسه ، لكن هذه ليست النهاية ستبدأ فروتسواف حملة ضد خطاب الكراهية والعنف في الأماكن العامة قال” اليوم أنا أطلب اتخاذ الإجراءات المناسبة من وزارة التربية والتعليم و أن تكون الدروس التعليمية في كل فئة مكرسة لدراسة مكافحة خطاب الكراهية وردعه “.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة