منظمة التحرير الفلسطينية ترفض “مؤتمر وارسو” باعتباره تطبيعاً علنياً مع اسرائيل

عقدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، اجتماعا لها، اليوم الأربعاء، ناقشت فيه الوضع السياسي بشكل عام وملف المصالحة، واستمعت خلاله إلى عدد من تقارير اللجان.

وأشار العضو التنفيذي لمنظمة التحرير الفلسطينية،أحمد مجدلاني ، خلال لقاء له مع إذاعة صوت فلسطين أنه جرى الاتفاق خلال الاجتماع على، رفض ما يسمى بـ “مؤتمر وارسو”، الذي تدعو له الإدارة الأمريكية ووزير خارجيتها بالتعاون مع وزير خارجية بولندا، باعتباره شكلا من أشكال التطبيع المباشر والعلني مع مجموعة من الدول العربية وإسرائيل تحت شعار ” مجابهة ومواجهة الخطر الإيراني في المنطقة وباعتباره أيضا واحدا من أشكال تغيير الأولويات في الشرق الأوسط بدلا من إنهاء الاحتلال ليصبح الهدف الرئيسي هو مواجهة إيران.

وتابع مجدلاني أنه تم الاتفاق أيضا على دعوة الدول العربية إلى عدم المشاركة فيه والتمسك بمبادرة السلام العربية كما هي وقرارات قمة الظهران التي عقدت العام الماضي.

كما جرى الاتفاق، وفق مجدلاني، على ضرورة أن يكون هناك تحرك ورسائل لكل الدول التي وجهت لها الدعوات للمشاركة بالمؤتمر الذي يعتبر شكلا من أشكال التقويض لتمثيل منظمة التحرير، وتحويل الاهتمام من الاحتلال واستمراره إلى قضية أخرى، تسعى الولايات المتحدة من خلالها إلى بناء تحالف إقليمي برئاستها ومشاركة إسرائيل لمواجهة ما يسمى الخطر الإيراني بالمنطقة .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة