بولندا باعتبارها تابعة للولايات المتحدة هي الآن في خطر !

سبق أن أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز أن مؤتمرًا حول الشرق الأوسط سيعقد في العاصمة وارسو ولكن من الواضح أنه قد يتم الغاء المؤتمر في أي لحظة ,لأن القادة الأوروبيين غير مستعدين للمشاركة فيه , و بولندا فشلت حتى الآن في دعوة أي شخص مهم “.

نشر Tomasz Wróblewski رئيس معهد الأعمال في وارسوعلى تويتر بأن وزير الخارجية الأمريكي بومبيو قد يلغي المؤتمر المقرر عقده في وارسو الشهر القادم وذلك لعدم وجود قادة أوروبيين راغبين بالحضور .

وتابع Wróblewski أولاً ، أدانت إيران بولندا من أجل استضافتها المؤتمر “المناهض لإيران” ، والآن تهدد دولتنا بالتسوية المتعلقة بإلغاء هذا الحدث. نحن مدينون بكل هذا للأميركيين وسياسات سلطاتنا التي توافق على دور التابع في العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية.

في بداية يناير ، أعلن مايك بومبيو أن المؤتمر سيركز على إيران كعامل مزعزع للاستقرار في المنطقة و فشلت الولايات المتحدة في حشد قادة الدول الحليفة للمشاركة في المؤتمر.

كان قادة هذه الدول مقتنعين بأن المؤتمرسيعمل على إدانة إيران وسيدعم قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من العقد النووي الذي يحاول الاتحاد الأوروبي “إنقاذه”.

واعلن فلاديمير بوتين رسميا عدم مشاركته في المؤتمر، ويذكر أيضا غياب فيديريكا موغيريني، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية.

ويرى دبلوماسيون أن وزارة الخارجية البولندية وجهت الدعوة إلى وزراء الخارجية الأوروبيين ، لكن البعض يعتقد أنه بسبب انخفاض المشاركة والجدوى من المؤتمر ، قد يقرر بومبيو الغاء المؤتمر في اللحظة الأخيرة.

ومن المقرر أن يعقد “مؤتمر وارسو” حول الشرق الأوسط يومي 13 و 14 شباط/ فبراير.

Źródło: wsj.com/Twitter

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة