بعد القرار الروسي بعدم المشاركة في مؤتمر وارسو… بولندا تأسف وتأمل بإعادة النظر في القرار

أعربت وزارة الخارجية البولندية، الاثنين، عن أملها بمشاركة روسيا في المؤتمر الذي تنظمه بالمشاركة مع الولايات المتحدة في وارسو حول التسوية في الشرق الأوسط، وأن تعيد موسكو النظر في قرارها.

وقال مصدر في الخارجية للصحفيين خلال مؤتمر عبر الهاتف “نأسف لقرار روسيا بعدم المشاركة في المؤتمر. نأمل أن يكون ذلك القرار غير نهائي.”

وأضاف المصدر أن عددا من ممثلي الاتحاد الأوروبي سيشاركون بهذا الحدث، على الرغم من عدم قدرة الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، الحضور بسبب جدول أعمالها المحدد مسبقا.

بدوره، أكد مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، خلال الإحاطة الهاتفية، أن مؤتمر وارسو لا يتضمن طابعا معاديا لإيران.

وقال في هذا الصدد “هذا ليس لقاء معاديا لإيران أو اجتماعا لإنشاء تحالف، منذ البداية، كرس هذا المؤتمر لدراسة عدد من القضايا المهمة للأمن والازدهار في المنطقة [الشرق الأوسط]… إيران ليس لها جدول أعمال خاص في هذا الاجتماع”.

هذا وأعلنت موسكو، في الـ22 من كانون الثاني/ يناير الجاري، أنها لن تشارك في مؤتمر وارسو حول الشرق الأوسط، المزمع عقده يومي 13-14 شباط/ فبراير المقبل، الذي تنظمه الولايات المتحدة وبولندا، واصفة التحضير له بالمتسرع، وبأنه يتجاهل رأي دول الشرق الأوسط والدول من خارج الإقليم، علاوة على تجاهله الصراع العربي الإسرائيلي.

وترى الخارجية الروسية أن الأمر يتعلق بمحاولة جذب أي كان على أساس معادٍ للإيرانيين وخلق شروط مسبقة لإفشال نهائي لخطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني، وإعادة توجيه الجهود في مجال التسوية السورية واليمنية إلى المسار المعادي لإيران.

إلى ذلك اعتبرت إيران هذا المؤتمر مناهضا لها، حيث استدعت القائم بأعمال السفارة البولندية للاحتجاج على استضافة بلاده لهذا الحدث، بمباركة أمريكية.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قد أعلن سابقاً، أن القمة العالمية حول الشرق الأوسط، المقرر عقدها في العاصمة البولندية وارسو تسعى لتحقيق تحالف يدفع إيران للتصرف بصورة لائقة، وستناقش قضايا الاستقرار في الشرق الأوسط، وضمان عدم وجود تأثير إيراني يزعزع الاستقرار في المنطقة.

سبوتنيك

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة