حرس الحدود يعلن عن نجاحات كبيرة عام 2018 فيما يتعلق بـ تهريب الأجانب الى بولندا !

 

أعلن حرس الحدود البولندي عن نجاح كبير في العام السابق 2018 فيما يتعلق بتفكيك عدد من العصابات التي كانت متخصصة في تهريب البشر عبر الحدود بطريقة غير شرعية .

وبحسب ما أعلن حرس الحدود فإن بعض العصابات التي تمت ملاحقتها وتفكيكها كانت تحمل طابع دولي ، حيث تم إعتقال ما يزيد عن 330 شخص خلال الحملة التي قام بها حرس الحدود .

وفي النصف الأول من العام الماضي ، قام ضباط وحدة حرس الحدود في Nadodrzańskiego باعتقال اثنين من مواطني بلغاريا ، وكانوا – كما يشير حرس الحدود – هم قادة مجموعة إجرامية دولية تنظم الهجرة غير الشرعية ، حيث كانت العصابة التي يديرانها تقوم نقل المهاجرين عبر حدود البلدان بطريقة تشكل خطر علي صحتهم وحياتهم ، حيث كانت عملية النقل تتم في شاحنات مغلقة عبر الحدود البولندية الى ألمانيا .

كما تبين لاحقاً خلال التحقيقات أن العصابة كانت أيضاً تقوم بتهريب البشر من تركيا ، خصوصاً مواطني الشرق الأوسط وشرق أوروبا الى ألمانيا و بلجيكا عبر بولندا ، حيث تمكن حرس الحدود من إعتقال شخصين آخرين ، كما تم التنسيق مع الجانب الألماني لتفكيك باقي أفراد العصابة .

وفي النصف الثاني من العام الماضي ، قام ضباط حرس الحدود بحل جماعة إجرامية منظمة ذات طابع دولي ،  وخلال هذه العملية اعتُقل في وارسو مواطن من مواطني روسيا الشيشانية ومواطنين من أوكرانيا كانوا من المنظمين الرئيسيين لعبور مواطني فيتنام عبر الحدود البولندية ، حيث  كانت الوجهة النهائية هي عدد من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى.
وبحسب التحقيقات فقد قامت العصابة على الأقل بـ 40 علمية نقل ، حيث بلغ عدد الأشخاص الذين تم تهريبهم عبر الحدود البولندي الى ألمانيا 120 شخص يحملون الجنسية الفيتنامية .

كما أظهرت التحقيقات قيام العصابة بـ إستخدام الأسلحة النارية بحق السائقين الذي رفضوا الإستمرار في التعاون مع العصابة لتهريب البشر .

كما تم خلال العام الماضي تفكيك عصابة إجرامية أخرها أعضائها 5 فيتناميين اضافة الى ثلاثة بولنديين ، كانت متخصصة في نقل الفيتناميين عبر روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا وسلوفاكيا إلى بولندا ، ثم إلى ألمانيا وفرنسا وبلجيكا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى.

وفي العام الماضي ايضاً ، كشف ضباط حرس الحدود أيضا عن 61 من ضحايا الاتجار بالبشر. كان هناك مواطنون من أوكرانيا وبيلاروسيا وبولندا ، بالإضافة إلى الفلبين وفيتنام وغامبيا وغينيا، تم استخدام هؤلاء الأشخاص للعمل بشكل قسري في أعمال بعضها مخالفة للقانون ، ودون أجر .

وتمكن حرس الحدود البحري من تفكيك عصابة أخرى متخصصة بالإتجار بالبشر بهدف إجبارهم على العمل قسراً ، حيث تم العثور على 38 ضحية 16 منهم يحملون الجنسية الأوكرانية ، اضافة الى 12 بولندي ، و 8 من روسيا البيضاء .

وأشارت التحقيقات أيضاً الى ضبط عصابة أخرى استخدمت مواطني أوكرانيا وبيلاروس للعمل القسري في أكثر من 60 مطعمًا في وارسو.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: