كشفت “أشرطة كاتشينسكي” عن تعاملات تجارية غامضة لقائد حزب بولندا القوي

يبدو أن التسجيلات التي تم نشرها عبر وسائل الإعلام بينت أن زعيم الحزب الحاكم في بولندا ،ياروسواف كاتشينسكي، كان متورطا في صفقة بناء مربحة ،هذه الصفقة أصبحت فضيحة كبيرة ضربت بسمعته كسياسي ينأى بنفسه عن الكسب غير المشروع.

قال زعيم حزب القانون والعدالة الحاكم في بولندا ، ياروسلاف كتشينسكي ، ذات مرة أنه “لايسعى إلى السياسة للحصول على المال”.

في الواقع ،العديد من أبناء بولندا تقدّر كثيراً كاتشينسكي وتعتبره بأنه شخص يمارس ما يعظ به من خلال تجنب الصفقات التجارية المشبوهة، في يوم الثلاثاء ، نشرت صحيفة غازيتا فيبورتشا البولندية اليومية تسجيلات للسياسي ، أطلق عليها اسم “تسجيلات كاتشينسكي” ، وناقشت على ما يبدو مشروع بناء كبير ينطوي على شركة ذات علاقات وثيقة مع حزب القانون والعدالة.

مشروع طموح

تم تأسيس الشركة المعنية ، Srebrna ، في منتصف التسعينيات من قبل حزب (Porozumienie Centrum (PC المحافظ ، ويمتلك الحزب أيضا معهد Lech Kaczynski ، الذي تم تأسيسه لتخليد ذكرى الرئيس البولندي الراحل ، الذي توفي في حادث تحطم طائرة عام 2010. وهو شقيق ياروسواف كاتشينسكي التوأم الذي يشغل منصب عضو في المجلس الإشرافي للمعهد.

عندما قررت شركة Srebrna بناء ناطحتي سحاب في وسط وارسو ، ووقع كاتشينسكي على المشروع. كان من المقرر أن ينتقل معهد ليخ كاتشينسكي إلى أحد الأبراج وأن يتم تأجير المساحة المتبقية، ثم يذهب ثلث الدخل السنوي الذي تحققه المباني إلى معهد ليخ كاتشينسكي.

وقد كلف ابن عم كاتشينسكي، رجل الأعمال النمساوي ، Gerd Birgfellner
، بإكمال المشروع الذي تبلغ قيمته 400 مليون يورو (460 مليون دولار). ولتحقيق هذه الغاية ، تم الطلب من بنك “بي كيو بنك” البولندي الذي تديره الدولة لـ Gerd Birgfellner قرضاً بقيمة 15.5 مليون يورو، وبدون الحصول على التصاريح اللازمة للبناء ، فقام رجل الأعمال النمساوي باستثمار 1.5 مليون يورو في المشروع ، مفترضاً أن كاتشينسكي سوف يسلمه المال كما هو مخطط لها.

ولكن عندما طلب رجل الأعمال النمساوي استرداد المال من شركة Srebrna رفضت الأخيرة دفع الفاتورة بحجة عدم توافر المال في الشركة ، وحينها قررياروسواف كاتشينسكي وقف المشروع.

في مواجهة هذه الاتهامات ، حاول حزب القانون والعدالة التشكيك في وسائل الإعلام المعارضة من خلال اتهامها بالتحيز و أكد نائب وزير العدل ، باتريك جاك ، أن كاتشينسكي تصرف بشكل أخلاقي ، فيما رفضت المتحدثة باسم حزب القانون والعدالة بياتا مازوريك التقارير الإعلامية على أنها “كلام زائف”. وقال وزير العلوم والتعليم العالي البولندي ياروسلاف جوفين ، بدوره ، إن الحوار المسرب يشبه “نفي الشركات العادية”.

صدمة لمؤيدي PiS

تكشف “أشرطة كاتشينسكي” أن زعيم حزب القانون والعدالة هو رجل أعمال داهية على ما يبدو ، وهو الخبر الذي سيكون بمثابة صدمة لكثير من البولنديين الذين كانوا ينظرون إليه على أنه سياسي متقشف يهتم أكثر بأفكار السياسة الكبرى أكثر من صخب السياسة وتجسد كاتشينسكي على انه قائداً سياسياً غير مهتم بالثروة المادية ، لكن فضيحة Srebrna قوضت تماماً هذه الصورة.

وتعهد حزب “PiS” باتخاذ موقف لا يقبل المساومة على كيفية التعامل مع الكسب غير المشروع والصفقات الضبابية بين المشرعين وأولئك الذين في السلطة ، لكن “أشرطة كاتشينسكي ” لطخت بالفعل صورة زعيم الحزب.

مقال مترجم عن DW

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة