fbpx

دونالد توسك عن استجوابه يؤكد أن “القضية ذات طابع سياسي”

قال رئيس المجلس الأوروبي ورئيس الوزراء البولندي السابق دونالد توسك بعد مغادرته مكتب المدعي العام مساء يوم الأربعاء بعد 8 ساعات من الإستجواب “

“حضرت الاستجواب بسبب احترامي تجاه بولندا”  وأضاف: “القضية هي ذات طابع سياسي”. 

بدء استجواب دونالد توسك في الساعة 12 ظهرا وقدم توسك شهادته بشأن تعاون خدمة مكافحة التجسس العسكرية البولندية مع خدمة الأمن الفيدرالية الروسية وغادر مكتب المدعي العام في الساعة 8:20 مساء.

في البداية اجتمعت فئة تتضمن أكثر من عشر أشخاص يدعمون توسك أمام مكتب المدعي العام وحمل جزء منهم إعلام الحزب الديمقراطي للاتحاد الأوروبي بالمقابل ظهرت مجموعة من الناس معارضة لتوسك .

وقال توسك إنه ليس لديه الحق بإعطاء أي معلومات عن التحقيق ورد فقط على أسئلة الصحفيين إذا ماكانت طبيعة استجوابه سياسية  قائلا “إن القضية كلها هي ذات طابع سياسي”.

وأضاف توسك إنه قد اقترح أن يجري استجوابه في مكان عمله يعني في بروكسل ولكن لم تتم الموافقة على ذلك. “بالطبع ليس من السهل  الاستجواب الذي يستمر ساعات كثيرة تنفيذ واجباتي ولكن هذا أيضا واجبي العام”. وأضاف إنه لا يريد أن يخمن ما ذا ستكون خطوات المدعي العام التالية وأخبر أنه حضر الاستجواب فقط بسبب الإحترام لبولندا.

و قال إن منصبه كرئيس المجلس الأوروبي له حصانة سياسية لكنه لا يخطط أن يستخدمها: “سأستعمل هذه الحصانة فقط في حالة  الاستنتاج إنهم يستخدمون القضية ضدي لكي تجعل من تنفيذي لواجباتي مستحيلة. و لكن أنا آمل ان هذا لن يحدث”.

وعن التحقيق  فهو تحت قيادة القسم العسكري من مكتب المدعي العام في وارسو وهو بشأن تجاوز الأذونات من قبل أعضاء المديرية العامة  لخدمة مكافحة التجسس العسكرية بإقامة تعاون مع دولة أخرى بدون الحصول على موافقة رئيس الوزراء المطلوبة , وقبل أن يصدر رئيس الوزراء موافقته يجب عليه أن يناقش الأمر مع وزير الدفاع.

وتم توجيه التهم ضد قياديين في خدمة مكافحة التجسس العسكرية السابقين: “يانوش نوسيك” و”بيوتر بيتل” و”كشيشتوف د.”.

لا يعطي مكتب المدعي العام أي تفاصيل متعلقة بالقضية لوسائل الإعلام  ولكن كشف صحافيين الموقع tvn24  إن القضية تتعلق باتفاقية  من عام  2010 بين المخابرات البولندية والروسية  بشأن انسحاب الوحدات العسكرية البولندية من أفغانستان وإرشادها عبر روسيا.

وفي عام 2011 أصدر توسك موافقته على التعاون مع روسيا ولكنه لم يتشاور القرار مع وزير الدفاع . وقال “توماش سيمونياك” الذي كان في ذلك وقت رئيسا لوزارة الدفاع فإذا سأله توسك عن رأيه بهذا الشأن فمن المحتمل أن يكون متوافقا معه.

ترجمة :Dagmara Gągała‏

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة