السفارة الفلسطينية في وارسو: لن نشارك في مؤتمر وارسو و نرفض أي حلول لاتحترم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطين

اصدرت السفارة الفلسطينة في العاصمة وارسو بياناً تؤكد فيه أن “فلسطين ليست جزءاً ولن تشارك في المؤتمر الذي تنظمه الولايات المتحدة في 13-14 فبراير الحالي حول الشرق الأوسط في وارسو” .

وأضاف البيان إلى أن “القيادة الفلسطينية ترى ان اَي حوار او مشاورات تتعلق بالشرق الأوسط يجب ان تتم بمشاركة كافة الأطراف ذات العلاقة، وعلى قاعدة الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ومبادرة السلام العربية، لحماية حل الدولتين، وليس لتمرير ما يسمى صفقة القرن التي تعمل الولايات المتحدة على تنفيذها لمصلحة كيان الاحتلال الاسرائيلي، اوتشكيل محاور إقليمية لتمرير مشاريع تصفوية وتجاوز الحقوق الفلسطينية وعلى رأسها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وعودة اللاجئين”.

من جهة أخرى حذرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الأطراف الدولية التي ستجتمع في وارسو في مؤتمر حول الشرق الأوسط يوم 14/2/2019، من مغبة الوقوع في خطيئة العبث بمصير شعبنا الفلسطيني، والدخول في حوارات ومفاوضات، لرسم مستقبل الأراضي المحتلة، ومستقبل قضيتنا الوطنية وحقوقنا المشروعة غير القابلة للتصرف وفق ما اعلنته وسائل الاعلام الفلسطينية.

وطالبت الجبهة الدول العربية والصديقة، المشاركة في مؤتمر وارسو، إلى احترام المشاعر الوطنية والقومية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، واحترام قرارات مؤسساته الوطنية، ورفض الاشتراك في مهزلة تقرير مصير الشعب الفلسطيني من وراء ظهره.

كما دعت القيادة الرسمية إلى مغادرة سياسية التردد والمماطلة، والشروع فورًا في قطع الطريق على التحرك الأميركي الإسرائيلي الخطير في مؤتمر “وارسو”، بتنفيذ ما قرره المجلس المركزي في 5 مارس 205 و15 يناير 2018 والمجلس الوطني في 30 أبريل 2018 للرد على “صفقة القرن” (صفقة ترمب) وعلى مشروع إسرائيل الكبرى.

كما دعت الجبهة، التجمع الديمقراطي الفلسطيني إلى توسيع دائرة الانخراط في صفوف المقاومة الشعبية وتصعيدها ضد الاحتلال والاستيطان ومضاعفة الضغط الجماهيري لرفض أي قرارات في مؤتمر “وارسو” وفق خطة ترمب-نتنياهو، وتطبيق قرارات المجلسين المركزي والوطني.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: