الأمن في الشرق الأوسط ، اللاجئين ، القضية الفلسطينية .. تعرف على المحاور التي سيناقشها مؤتمر وارسو !

أكد وزير الخارجية جاسيك تشابوتوفيتش اليوم الاثنين أن المشاركة في مؤتمر الشرق الأوسط في وارسو أكدت من قبل وفود من 60 دولة ، من بينها 10 دول في الشرق الأوسط ومن جميع دول الاتحاد الأوروبي. وأفاد بأن الجانب البولندي “راضي عن المشاركة المؤكدة”.

وقال وزير الخارجية إنه من بين الدول التي سيتم تمثيلها في المؤتمر ، سيكون هناك حوالي 10 من الشرق الأوسط على مستوى الوزراء وهي المملكة العربية السعودية، والبحرين، اضافة الى إسرائيل ، حيث سيشارك رئيس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في المؤتمر، اضافة الى اليمن، الأردن، الكويت، المغرب، عمان، الإمارات العربية المتحدة. – نتوقع أيضا مشاركة على مستوى نائب الوزير من مصر وتونس

وأعلن أن “جميع دول الاتحاد الأوروبي،” سوف تكون ممثلة في المؤتمر ، معظم الدول الأوروبية ستشاوك على مستوى وزراء أو نواب وزراء.”
– وهذا هو علامة المهم جدا أن الاتحاد الأوروبي سيكون حاضرا بقوة في المؤتمر – أكد وزير الخارجية – في اشارة الى الاصوات التي وصفت مؤتمر الشرق الأوسط بأنه مبادرة تتعارض مع سياسة الاتحاد.

في حالة وجود تباين معين بين الاتحاد الأوروبي أو الولايات الرئيسية والولايات المتحدة ، فإن الوضع غير مريح بالنسبة لنا ، لذلك سنعمل على جعل موقف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أقرب إلى الاتجاهات الرئيسية للسياسة الخارجية – قال تشابوتوفيتش – وأضاف أن الشرق الأوسط بلا شك هو الاتجاه الرئيسي.

ووفقاً للوزير ، فإن نجاح مؤتمر وارسو سيكون تطوير حلول مشتركة وإجراءات تهدف إلى ضمان السلام والأمن في الشرق الأوسط ، هذا هو عرضنا ، وهذا سيكون الهدف من المؤتمر .

ومن بين القضايا الرئيسية التي سيتم طرحها خلال المؤتمر ، ذكر الوزير الصراعات الإقليمية – بما في ذلك في سوريا واليمن – ، وكذلك الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ، والمشاكل الإنسانية ، وانتشار أسلحة الدمار الشامل ، والإرهاب ، والتهديدات السيبرانية وأمن الطاقة.

خلال حفل عشاء الأربعاء ، سيلقي الرئيس أندريه دودا ونائب الرئيس الأمريكي مايك بينس كلمة ، وخلال مباحثات اليوم ذاته ، ستقدم الدول العربية وإسرائيل تصورهما لمشاكل المنطقة.

وفي اليوم الثاني – كما قال رئيس وزارة الخارجية البولندية – من المتوقع ، من بين أمور أخرى ، خطاب لـ صهره ومستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جاريد كوشنر بشأن الشرق الأوسط ، والذي سيكون مكرس لـ إمكانيات حل الصراع في الشرق الأوسط.

المناقشات المخصصة لـ الوضع الإنساني في المنطقة ، بما في ذلك مشكلة اللاجئين ، سيفتتحها نائب الرئيس مايك بنس ورئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي.

في نهاية الاجتماع ، سيقدم رئيس المؤتمر – الوزير ياتسيك تشابوتوفيتش ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلاصة المؤتمر

وقال وزير الخارجية البولندي بأن لبولندا والولايات المتحدة الأمريكية أيضا خطة عمل مشتركة من أجل المستقبل ، ونود من خلال هذا المؤتمر بدء العملية ، دعونا نسميها “عملية وارسو” بسبب المكان الذي تبدأ فيه.
وشدد الوزير على أن أهداف ” خطة وارسو ” هي المناقشة المتعمقة حول الوضع في الشرق الأوسط والطريقة التي ينبغي أن نقوم بها بحل هذه المشاكل ، وتخفيف حدة الصراعات ، وضمان السلام والاستقرار.

وأضاف أنه خلال المؤتمر سيتم تأسيس مجموعة عمل ، وستجتمع في المستقبل في بلدان مختلفة، لمواصلة المناقشات بشأن مواضيع محددة “بهدف إيجاد حل لجميع هذه التهديداتالتي سنتحدث عنها ، وانتشار الأسلحة ، والإرهاب والتطرف الديني، والوضع الإنساني (مشكلة) اللاجئين، وأمن الطاقة، التهديدات الأمنية

وعن غياب عدد من الدول الفاعلة كـ إيران والسلطة الفلسطينية قال وزير الخارجية البولندي ان مؤتمر وارسو هو أول اجتماع من نوعه مكرس لمشاكل الشرق الأوسط

وهو اجتماع تمهيدي ، وهو أول مؤتمر يقوم بجرد للمشاكل (…). ومع ذلك ، يجب بذل محاولات طموحة لحل المشاكل
وأشار إلى أن فلسطين تلقت دعوة إلى المؤتمر ، وتم الترتيب مع وزير الخارجية الفلسطيني رجاد المالكي لإعداد تقرير حول مسار المؤتمر .

وأكد وزير الخارجية أن مؤتمر وارسو لن يركز على دور إيران في المنطقة ، مضيفاً – بالطبع سيظهر اسم هذه الدولة عندما يتعلق الأمر ببعض المشاكل ، على سبيل المثال الإرهاب ، ودعم ايران لحزب الله وبعض الأنشطة الإرهابية

وشدد على أن التقييم السلبي لدور إيران في هذه المسألة يتشاركه دول الاتحاد الأوروبي. – ومن ناحية أخرى ، تقف بولندا إلى جانب الاتحاد الأوروبي عندما يتعلق الأمر بالقرارات التي اتخذها الاتحاد الأوروبي ، أي أننا ندعم الاتحاد الأوروبي من حيث الحفاظ على الاتفاقية النووية مع إيران ، وهنا نحن مختلفون عن الولايات المتحدة (…) نحن في الاتحاد الأوروبي ، وبينما نحن في الاتحاد الأوروبي ، فإننا سنولي اهتماما ايضاً لـ المخاوف الأمريكية .

واشار الوزير إلى أن الاجتماع في وارسو سيضم ووفود من أستراليا والهند ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية والبرازيل والأرجنتين وبعض الدول الأفريقية

وعندما سُئل رئيس الدبلوماسية البولندية عن تصريح الأسبوع الماضي للسفير الإيراني في وارسو ، والذي قال أنه إذا تم اعتبار مخرجات المؤتمر معادية لإيران ، فسيكون من الممكن خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية لبلاده مع بولندا ، قال تشابوتوفيتش بأنه لن يتم إيلاء إيران أهمية خاصة ، فنحن ننظر إلى الشرق الأوسط بأكمله (…). أما بالنسبة للمخرجات ، فسيتم تبنيها في شكل بيان مشترك.
سنرى كيف ستتطور المناقشة ، لكن لن يكون هناك أي إشارة إلى الوضع في إيران ، لذلك فإن المؤتمر – لن يهدد العلاقات

المشاركة المؤكدة : المملكة العربية السعودية ، أستراليا ، النمسا ، البحرين ، بلجيكا ، البرازيل ، بلغاريا ، كرواتيا ، قبرص ، التشيك ، الدنمارك ، إستونيا ، فنلندا ، فرنسا ، اليونان ، إسبانيا ، هولندا ، الهند ، أيرلندا ، إسرائيل ، اليمن ، الأردن ، كوريا الجنوبية ، الكويت ، ليتوانيا ، لوكسمبورغ ، لاتفيا ، مالطا ، المغرب ، ألمانيا ، نيوزيلندا ، عمان ، بولندا ، البرتغال ، رومانيا ، سلوفاكيا ، سلوفينيا ، الولايات المتحدة ، السويد ، المجر ، المملكة المتحدة ، إيطاليا ، الإمارات العربية المتحدة.

مشاركة غير مؤكدة : مصر وتونس

لن يتم المشاركة من قبل : السلطة الفلسطينية ، الصين ، لبنان ، سوريا ، روسيا ، رئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغيريني (رفض المشاركة) ، إيران (غير مدعو) .

المصدر – وكالات / بولندا بالعربي

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة