أبرز ماجاء في المؤتمر الصحفي الذي جمع الرئيس البولندي و نائب الرئيس الأمريكي في القصر الرئاسي

أجرى الرئيس البولندي أندريه دودا ونائب الرئيس الأمريكي مايك بينس بعد ظهر يوم الأربعاء في القصر الرئاسي “بيلفيدير ” في العاصمة وارسو مؤتمراً صحفياً مشتركاً وخلال المؤتمر الصحفي الرسمي , أخذ الرئيس أندريه دودا الكلمة أولاً.

قال- آمل أن تجلب جهودنا المشتركة لزيادة وجود قوات جيش الولايات المتحدة في بولندا آثارها قريباً ،وقريبا سيتم اتخاذ أول قرارات ملزمة بشأن هذه الأمور ، وهو أمر متوقع”.

وأعرب الرئيس دودا عن ارتياحه للاجتماع السابق من بعد ظهر اليوم الأربعاء مع الجنود البولنديين والأمريكيين في قاعدة النقل الجوي الأولى في وارسو.
– اليوم وقعنا بالفعل عدداً من العقود لاستيراد الغاز المسال إلى محطتنا في Świnoujście ،و في الوقت الراهن ، يجري العمل لزيادة قدرات هذه المحطة
وأضاف دودا في كلمته “نأمل أن تنتهي هذه الأعمال وأن تحقق التأثير المتوقع والمخطط له في شكل زيادة قدرته على أكثر من سبعة مليارات متر مكعب من الغاز سنويا وأن جزءًا كبيرًا من هذا الغاز الذي يتم تسليمه إلى بولندا مصدره من الولايات المتحدة الأمريكية ومن المخطط القيام بأنشطة استثمارية أخرى في هذا الشأن.

وكما تطرق دودا إلى موضوع آخر من المحادثات هو التعاون التجاري بين بولندا والولايات المتحدة الأمريكية ، قال دودا “بولندا تتطور حاليا بوتيرة جيدة جدا ، النتائج أفضل مما كنا نتوقع ، حتى أفضل مما توقعه المحللون من مختلف الوكالات العالمية ، وبالتالي فإن الوضع جيد جدا وآمل أن يؤدي المزيد من الاستثمارات الأمريكية في بولندا واستثمارات البولنديين في الولايات المتحدة إلى المساهمة في تطوير هذا الوضع.

وبدوره أكد نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس على دور العلاقات بين بولندا والولايات المتحدة قال” إن بلداننا أصدقاء لأننا نسترشد بنفس القيم ، وفي عالم أصبح لا يمكن التنبؤ به والذي أصبح أكثر خطورة منذ انهيار الاتحاد السوفييتي .

وأضاف أن ” بلداننا تعمل معا بشكل وثيق على مجموعة واسعة من القضايا، وذلك بفضل القيادة البولندية وقيادة الرئيس ترامب ، اليوم العلاقات بين بولندا والولايات المتحدة أقوى من أي وقت مضى.

أكد نائب الرئيس الأمريكي أنه سيمرر “اعتقاد” الرئيس أندريه دودا بشأن الحاجة إلى زيادة الوجود العسكري الأمريكي على الجناح الشرقي للناتو.

وقال نائب الرئيس الأمريكي: “الآن لا يمكننا الانتظار حتى نتعاون في تطوير مصادر طاقة أخرى ، مثل الطاقة النووية”، وشدد أيضا على أن السلطات في واشنطن ، برئاسة الرئيس دونالد ترامب ، فخورة وممتنة لمعارضة بولندا لمشروع خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2.
كما أعلن بنس أن الولايات المتحدة تقدر “الشراكة البولندية” في الجهود المبذولة للدفاع عن قطاع الاتصالات الأمريكية ضد الصين، وأضاف: “لقد أثبتت الإجراءات الأخيرة ضد موظف رفيع المستوى في شركة هواوي وبولندي متورط معه، أن التزامنا بالجهود الرامية إلى حماية قطاع الاتصالات لدينا لا يتزعزع ، حتى لا يهدد هذا القطاع أمن الدولة”.

وأشار نائب الرئيس الى الخطر القادم من روسيا وقال :أنه لا يوجد خطر أكثر واقعية من شبح العدوان من الشرق وعلى الرغم من سنوات من المفاوضات، ما زالت القوات الروسية تحتل أجزاء كبيرة من جورجيا وأوكرانيا، ومؤخرا اعتقلت بصورة غير قانونية ثلاث سفن الأوكرانية، جنبا إلى جنب مع طواقمها”.
وأشار نائب الرئيس الأمريكي إلى أن بولندا دعمت الولايات المتحدة بطريقة بالغة الأهمية من خلال وجودها في العراق وفي الحرب ضد الدولة الإسلامية.
وقال بنس موجها كلامه لدودا “لقد تولت بولندا هذا الأسبوع دورًا هامًا آخر في العالم وبفضلك ، فإن بولندا هي البلد المضيف للمؤتمر الأول على المستوى الوزاري الذي يروج لمستقبل آمن وسلمي في الشرق الأوسط”.

وقال نائب الرئيس الأمريكي: “سيدي الرئيس ، أود أن أشكركم والشعب البولندي نيابة عن الرئيس ترامب ، وباسم الشعب الأمريكي ، لاتخاذكم موقفًا قويًا للدفاع عن السلام والازدهار وحقوق الإنسان في هذه المنطقة”.

واختتم نائب الرئيس الأمريكي كلمته  وقال: “بارك الله في بولندا والولايات المتحدة”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: