أزمة دبلوماسية بولندية -اسرائيلية على خلفية تصريحات مسؤولين اسرائيليين آخرها “البولنديون رضعوا معاداة السامية مع حليب أمهاتهم”

اعلن مستشار رئيس الوزراء البولندي ميخاو دفورتشيك أن رئيس وزراء بولندا “ماتيوش مورافيتسكي” ألغى زيارته المقررة إلى اسرائيل لحضور قمة فيسيجراد V4 المقرر عقدها اليوم الأثنين في اسرائيل في أعقاب تصريحات لمسؤولين اسرائيليين تشير إلى وجود تواطؤ بولندي خلال المحرقة (الهولوكوست) ومن المقرر ان يحضر القمة وزير الخارجية البولندي ياتسيك تشابوتوفيتش .

توترت العلاقات بين بولندا واسرائيل بعد تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي أثناء زيارته إلى وارسو  لحضور مؤتمر وارسو الذي عُقد الأسبوع الماضي و التي أثارت فضيحة دبلوماسية التي قال فيها “أن الدولة البولندية تعاونت مع النازيين أثناء الهولوكوست”، وفق ما نقلته وكالة جيروزاليم الاسرائيلية.

وعلق وزير الخارجية الإسرائيلي المعيّن حديثاً يسرائيل كاتس على قرار مورافيتسكي بعدم المشاركة خلال برنامج حواري على قناة 13 الاسرائيلية “أن الوضع برمته “ليس أزمة” ، لأن وزير الخارجية تشابوتوفيتش سيحل مكانه، وأضاف” لا أحد سيخبرنا كيف نتحدث وكيف نحيي ذكرى موتانا “.

وتابع قائلاً ” لقد عبّر رئيس الوزراء نتنياهو عن رأيه ، فقال بوضوح شديد. أنا ابن أشخاص نجوا من المحرقة ، أنا مثل أي يهودي إسرائيلي. لن ننسى ولن نغفر. كان هناك العديد من البولنديين الذين تعاونوا مع الألمان”.

كما وصف وزير الخارجية الاسرائيلي مدى الكراهية المزروعة في نفوس البولنديين حيث قال كما قال سابقاً اسحاق شامير (رئيس وزراء اسرائيل الراحل) فإن “البولنديون رضعوا معاداة السامية مع حليب أمهاتهم “،والتي وصفها السفير البولندي في اسرائيل بـ “الغير مقبولة على الإطلاق”.

ورد Marek Magierowski السفير البولندي في تل أبيب على تعليقات وزير الخارجية الإسرائيلي في تغريده له على تويتر جاء فيها “من المدهش حقا أن وزير خارجية إسرائيل المعين حديثا يقول مثل هذه الملاحظات المخزية والعنصرية ،هذا غير مقبول تماما” .

بدوره ، قال بارتوش سيتشوكي ، مسؤول شؤون الأمن والسياسة الشرقية والسياسة الأوروبية في وزارة الخارجية البولندية في تغريدة له على تويتر إلى أن ماقاله عن بولندا “وصف مشين ومناهض لبولندا وتجاوز مرحلة التفاهم “.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة