مديرة مدرسة ابتدائية في بولندا مهددة بالفصل من منصبها والسبب استقبالها طلاباً من الجزائر !

0

تخضع مديرة مدرسة ابتدائية في Dobczyce الواقعة جنوب بولندا للمثول أمام الللجنة التأديبية لسماحها لطلاب من الجزائر بإقامة ورشة عمل يتحدثون فيها عن بلدهم و يشرحون أساسيات اللغة العربية الامر الذي يسمح للأطفال الآخرين بالتعرّف على الثقافات الأخرى ، ورؤية كيف يعيشون ويتكلمون في أماكن مختلفة من العالم.

في كل عام يشارك العديد من الطلاب من جميع أنحاء العالم بالمدرسة الابتدائية رقم 1 في Dobczyce و يديرون ورش عمل ويتحدثون عن بلدهم ويتعلمون أساسيات لغتهم باللغة الإنجليزية .

تحدث الدروس أثناء دروس اللغة الإنجليزية ، وذلك لإتاحة الفرصة للطلاب للتدرب على اللغة الإنجليزية ضمن محادثة عملية، هذه الدروس و ورش العمل تحدث كجزء من مشروع “التعليم الدولي” ، الذي تديره المنظمة الدولية لطلاب AIESEC التي تقوم بإعداد الشباب للقيام بزيارات إلى مختلف المدارس.

حتى هذا العام لم تكن هناك مشاكل مع ورش العمل إلا عندما جاء طلاب من الجزائر إلى المدرسة

كان من المقرر أن تقام الدروس لمدة أسبوعين ، لكن تم إيقافها بعد ثلاثة أيام ، جاء وفد من مجلس التعليم لمقاطعة Małopolska إلى المدرسة بعد تلقيهم شكاوي بقيام المدرسة بتعليم الطلاب الكتابة باللغة العربية .

وقالت المتحدثة باسم لجنة تأديب المدرسين، دوروتا سكويرك ، بأن “مديرة المدرسة Aleksandra Sutkowska لم تتحقق من مؤهلاتهم فيما يتعلق بمعرفة اللغة الإنجليزية لإقامة ورش العمل ، وتم اقتراح فصلها من التعليم”.

شرحت مديرة المدرسة Aleksandra Sutkowska في مقابلة مع Gazeta Wyborcza ، ” لم أتحقق من مؤهلات المتطوعين لأن المنظمة هي التي ترسلهم، في وقت سابق ، لم يكن أحد يشكو في المدرسة ولم يحرم أي شخص من عمله من أجل ذلك “.

وأضافت “الجزائريون الذين زاروا المدرسة لم يكونوا الطلاب الوحيدين الذين تحدثوا مع الأطفال كجزء من هذه المبادرة فقد زارنا بالفعل شباب من الهند والصين “.

وتابعت ” لقد جرت الدروس دائمًا بوجود معلمين للغة الإنجليزية. لم يكن وجود الضيوف الأجانب يمثل مشكلة بالنسبة للوالدين ، ولكن بعد زيارة الشباب من الجزائر ، قام شخص ما بإبلاغ مجلس المدرسة وذكر أنهم أظهروا للطلاب كيفية كتابة الأسماء باللغة العربية “.

واتهمت اللجنة التأديبية المديرة بعد زيارتها للمدرسة بالسماح للجزائريين بإجراء فصول تعليمية للطلاب بدون أي حماية “أمنية عقلية وجسدية للطلاب”، كما أنها لم تتحقق من مؤهلاتهم فيما يتعلق بمعرفتهم اللغة الإنجليزية وامكانية عقد ورش عمل وتواجه المديرة الآن عقوبة الفصل وتم اتخاذ إجراءات تأديبية ضدها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.