وزيرة التعليم رداً على توقيع وثيقة وارسو : لا يوجد مكان لها في المدارس ولدينا بالفعل دروساً حول التربية الجنسية و التمييز والعنف

0

وقع رئيس مدينة وارسو ، Rafał Trzaskowski ، بتاريخ ١٨ فبراير وثيقة “سياسة وارسو الحضرية + LGBT “،هي أول وثيقة من هذا النوع في الحكومة المحلية البولندية و تهدف الوثيقة وفق ما أشار اليه Trzaskowski “هي في المقام الأول لمساعدة جميع الذين يتعرضون للتمييز ، الكفاح ضد خطاب الكراهية. هذا أمر مهم للغاية لأننا رأينا تأثير خطاب الكراهية خلال الأسابيع الماضية ، يجب أن تكون وارسو مدينة متسامحة ومنفتحة “.

وتفترض الوثيقة القيام بالانشطة في مختلف المجالات مثل السلامة والتعليم والثقافة والرياضة والإدارة وكذلك العمل والمساعدة في تقبّل المثليين والمتحولين جنسياً وثنائيي الجنس في المجتمع ،كما تعهد رئيس وارسو بمكافحة التمييز والعنف في المدارس وإدخال مناهج دراسية ضد التمييز والتثقيف الجنسي في كل مدرسة “.

وأشارت وزيرة التعليم الوطنية آنا زاليفسكا إلى أن التعليم والتثقيف الجنسي موجود في المدارس ومعدل وفق عمر الطلاب ، وهناك فئات تسترعي جميع أشكال التمييز والعنف ، بما في ذلك التوجه الجنسي.
كما أنه يصطدم في جوهره بالمناهج الدراسية الأساسية. لا يوجد مجال لمثل هذه المشاريع في المدارس

قالت زاليفسكا “أقول بكل تأكيد بأن الصيغة و الأمور المقترحة في ميثاق “سياسة وارسو الحضرية لمجتمع + المثليين” هو عمل سياسي أيديولوجي ولا يوجد مكان له في المدارس”.

أضافت ” لدينا بالفعل التربية الجنسية في المدارس ، وهي مكيفة مع عمر الأطفال، لدينا علماء النفس والمربين، الذي تتمثل مهمتهم في حماية الأطفال من جميع أشكال التمييز والعنف، بما في ذلك التوجه الجنسي،في المدارس ، يتم إجراء دروس لتوعية الأطفال،كما نحمي الأطفال من الأعمال التي تقوم بها جميع المنظمات المتطرفة التي تريد دخول المدرسة بطريقة غير مصرح بها”.

وتابعت “بالمناسبة، أنا أشجع الحكومات المحلية للاستثمار فيما يدعم المعلمين والأخصائيين النفسيين والتربويين من أجل تعزيز فعالية عملهم. وهي طريقة أفضل لمكافحة التمييز أكثر من الإجراءات السياسية ذات الدوافع الأيديولوجية” .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.