fbpx

الحكومة الألمانية تواجه انتقادات حادة بعد اكتشاف ضابط الماني انتحل صفة لاجئ سوري لتنفيذ هجمات ارهابية !

تواجه الحكومة الألمانية انتقادات واسعه من الاحزاب الألمانية بعد اكتشاف قضية ضابط الماني انتحل صفة لاجئ سوري ، حيث كان يخطط للقيام بهجمات ارهابية ضد الأجانب الموجودين في المانيا

وبحسب التحقيقات الأولية فقد تبين آن الضابط آلذي تم القاء القبض عليه كان في وحدة عسكرية مشتركة المانية فرنسية متواجده في فرنسا ، وقد حصل على اللجوء في المانيا بعد الادعاء بانة قادم من سوريا ! كمآ حصل على مساعدات من الحكومة بقيمة 400 يورو شهريا ، اضافة الى منزل للسكن ! مع العلم آنه يتقاضى راتبه كضابط في الجيش الألماني 3200 يورو كل شهر .

 

{loadposition TOP3} 

 

وقآل أندريه هان وهو نائب برلماني من اليسار الراديكالي في الجلسه الأولى في البرلمان للاستماع الى تفاصيل القضية إن هذة القضية في غاية الغرابة، وأقرب آلى الجنون “. 

كمآ قالت كاتارينا بارلي المسؤولة في الحزب الاشتراكي الديمقراطي إن وزيري الدفاع والداخلية عاجزان عن مسك إدارتيهما ما يشكل تهديدا للأمن في البلاد . 

اقرأ ايضا: الشرطة الألمانية تعتقل ضابطا بالجيش انتحل صفة لاجئ سوري للتخطيط لهجوم

 

وبحسب مصادر اعلامية فآن الضباط الألماني كان يخطط للقيام ب اعتدائات ضد الاجانب واللاجئين الموجودين في المانيا لتوجيه اصابع الاتهام الى مهاجرين موجودين في المانيا ، وقآل المصدر ذاته انه تم ايجاد قائمة باشخاص كان المتهم يريد استهدافهم

 

وحصل الضابط الألماني على اللجوء في المانيا منذ نوفمبر / تشرين الثاني العام الماضي 2016 ، بعد آن قدم نفسه على آنه لاجئ قادم من سوريا .

وتواجه الحكومة انتقادات واسعه خصوصا ل الإدارة المكلفة بالتعامل مع تدفق المهاجرين منذ العام 2015.

واعترفت وزارة الداخلية الألمانية بحصول خطأ ووعدت بإجراء تحقيق مفصل لمعرفة كيفية حدوث هذا الأمر، حسب ما قال المتحدث باسم هذة الوزارة توبياس بليت .

واعلن وزير الداخلية السبت آنه فتح تحقيقا داخل مكتب الهجرات الألماني .

 

   

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة