لأول مرة في بولندا … اجتماع مشترك للصلاة بين الكاثوليك والمسلمين بمناسبة عيد البشارة

شارك مفتي الرابطة الإسلامية نضال أبو طبق برفقة رئيس مجلس KEP للحوار الديني Rafał Markowski في الاجتماع المشترك للصلاة بين الكاثوليك والمسلمين بمناسبة عيد البشارة ، الذي انعقد يوم الاثنين في وارسو.

وأشار Markowski إلى أن الاجتماع للصلاة معاً لأول مرة في بولندا هو دعوة ” للشعور بالأخوّه”, لأول مرة في بولندا ، احتفل الكاثوليك والمسلمون بمريم معاً  , وأعرب عن أمله أن يستمر هذا الامر على مر السنين .

وأضاف Markowski “أن السيدة مريم هي بالنسبة للكاثوليك هي والدة ابن الله ، أما بالنسبة للمسلمين تعتبر والدة أعظم نبي قبل ولادة النبي محم د(ص)، وعلى الرغم من أن النهج المتبع تجاه شخصية يسوع ، بالطبع ، مختلف بالنسبة لنا ، إلا أن كرامة وأمومة السيدة مريم توحدنا”.

وتابع Markowski قائلاً ” يجتمع كلاً من الكاثوليك والمسلمين على نهج الحياة، و يعلم كل من الإسلام والمسيحية كيفية النظر إلى الحياة البشرية على أنها هبة من الله يجب الاهتمام بها، ومن هنا جاء الاحتفال بالحياة والدفاع عن قيمها ، لأنه لا يحق لأحد ضبطها أو تدميرها “.

وأشار Markowski الى ماتتناوله وسائل الإعلام التي تعتبر الإسلام “دين للإرهابيين” قال سأجيبهم بهذه الطريقة “كل دين يقود الإنسان إلى الله ، وبالتالي إذا كان أي نظام ديني يعاقب على القتل ، فلن يكون أبدًا نظامًا دينيًا حقيقيًا “.

أكد رئيس الرابطة الإسلامية في بولندا نضال أبو طبق أن الصلاة المشتركة هي محاولة للنظر إلى ما يوحد الكاثوليك والمسلمين ، و شخصية السيدة مريم العذراء ، بالنسبة لنا ، نحن المسلمين ، هي المرأة الوحيدة التي لها سورة كاملة في القرآن الكريم ولهذا هي شخصية مهمة للغاية بالنسبة لنا”.

وذكر ابو طبق الهجمات الإرهابية التي تعرّض لها مسجدين في نيوزيلندا والتي راح ضحيتها 49 شخصاً وجرح 48 آخرين قال “نريد من الناس أن يعرفوا أن الإرهاب لا يرتبط بالدين ولا لون البشرة، لا يهم ما إذا كان الإرهابي يدّعي أنه مسلم أو يهودي أو مسيحي أو بوذي “، وأضاف “أنا على ثقة من أن الصلوات المشتركة سوف تساعدنا على فهم هذا”.

حضر الاجتماع Tomasz Miśkiewicz مفتي الجمعية الدينية الإسلامية في جمهورية بولندا ، إمام وخطيب المركز الثقافي الإسلامي في وارسو نجيب الصباحي ، ممثلين عن 14 سفارة من الدول الإسلامية في بولندا “لبنان- تركيا- مصر- اليمن- المغرب – ايران – العراق- فلسطين- الإمارات – كازاخستان – البوسنة والهرسك – اندونيسيا” اضافة إلى ممثلو المجلس المشترك للكاثوليك والمسلمين وأعضاء الطوائف الكاثوليكية والطوائف الدينية.

تم تنظيم هذا الحدث من قبل المجلس المشترك للكاثوليك والمسلمين وأبرشية وارسو.

تستمد فكرة الاحتفال المسيحي-الإسلامي من البشارة من الاحتفالات السنوية لهذا العيد في لبنان
تحت شعار “معاً حول مريم ، سيدتنا” مجتمعين في صلاة مشتركة للكاثوليك والارثوذوكس والمسلمين على اختلاف طوائفهم.

منذ عام 2010 ، كان اليوم الذي يصادف “عيد البشارة” هو يوم عطلة في لبنان ومنذ عام 2018 ، يتم الاحتفال بهذا العيد بشكل مشترك بين المسيحيين والمسلمين في الأردن.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة