الحكم على طبيب في فروتسواف استئصل الكلية السليمة للمريض وترك الكلية المصابة بالسرطان

اصدرت المحكمة في فروتسواف يوم الثلاثاء حكمها على طبيب “الكسندر” لديه خبرة 30 عاماً بالسجن لمدة عامين مع وقف التنفيذ لمدة ثلاث سنوات وفرضت غرامة مالية قدرها 100000 زلوتي للمريض لقيامه بإجراء عملية استئصال كليه سليمة لمريض (57 عاماً) بدلاً من استئصال الورم السرطاني في الكلية الأخرى.

تم إجراء العملية في ايار/مايو 2015 في مستشفى الجامعة الإكلينيكي في ul. Borowskiej في فروتسواف لمريض يبلغ من العمر 57 عامًا ، تم تشخيص وجود ورم في احدى الكلى، وقرر الأطباء استئصال الكلية المريضة وبسبب خطأ طبي ، قام الطبيب الجراح باستئصال الكلية السليمة ، بدلاً من المريضة .

في بداية عام 2018 ، اتُهم الطبيب “ألكساندر” بتعريض المريض لخطر وشيك يتمثل في خسائر في الأرواح أو إصابات خطيرة. في أثناء التحقيق ، قرر المحققون أن الطبيب لم يطلع على نتائج التصوير المقطعي والفحوص بالموجات فوق الصوتية ، ولم يجر الفحص بالموجات فوق الصوتية ، ولم يتحقق من الحالة السريرية للمريض ، مما أدى إلى وقوع خطأ لا رجعة فيه.

واكدت المحكمة أن الحكم ليس نهائياً ومن الممكن تقديم استئناف للحكم .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة