اضراب المعلمين في بولندا لليوم الثاني على التوالي للمطالبة بزيادة الأجور

يستمر اضراب المعلمين في بولندا لليوم الثاني على التوالي، يأتي المضربون للعمل: إلى المدارس ورياض الأطفال ، لكنهم يمتنعون عن اداء عملهم، لا يؤدون أي أنشطة متعلقة بالمهنة أو رعاية الأطفال.

بدأ الإضراب في المدارس يوم أمس الأثنين نظمته نقابة المعلمين البولندية ومنتدى النقابات العمالية. انضم إليه الآلاف من المعلمين والمدارس من مختلف أنحاء بولندا منهم :
Wielkopolskie ، Pomorskie ، śląskie ، Dolnośląskie ، Warmińsko-Mazurskie ، Kujawsko-Pomorskie.

وتطالب النقابات في بولندا بزيادة الأجور وتحسين ظروف العمل للمعلمين ، لجعل أجور المعلمين تتماشى مع متوسط الدخل الوطني.

وبحسب مكتب الإحصاءات، بلغ متوسط الدخل الشهري الوطني في بولندا عام 2018 نحو 3700 زلوتي ،إلا أن صافي الراتب المبدئي للمعلمين في بولندا نحو 1500 زلوتي (462 دولار).

وتريد النقابات مواصلة الإضراب حتى التوصل لاتفاق مع الحكومة، ورفض المعلمون عرضا بزيادة الأجور بنسبة 15%.

إذا استمرت الاحتجاجات، فمن الممكن أن تتعارض مع الامتحانات السنوية في المدارس الثانوية البولندية المقررعقدها في 10-11-12 نيسان /ابريل ، 15-16-17 ابريل/نيسان للصف الثامن .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة