الرئيس البولندي : أطمح أن تكون المعيشة في بولندا كما هو الحال في ألمانيا

تحدث الرئيس أندريه دودا مع سكان مدينة Słubic ، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 20 ألف نسمة والمتاخمة لفرانكفورت الألمانية عن الاتحاد الأوروبي والناتج المحلي الإجمالي البولندي والنمو الاقتصادي و صرّح لهم بأن طموحه هو أن تكون”الحياة في بولندا كما في ألمانيا”.

قال دودا “هذا هو طموحي الكبير ، بالطبع ، سوف تمر سنوات قبل أن نتمكن من تحقيق ذلك ، ولكن أود أن يعيش البولنديون بشكل أفضل ، وأود تقسيم الثروة في مجتمعنا تقسيماً عادلاً ” .

في رأيه ، أنه لايزال هناك الكثير من العمل لتصبح بولندا مساوية لجيرانها الغربيين .

ورافق الرئيس في جولته اليجابيتا رافالسكا (وزيرة الأسرة والعمل والسياسة الاجتماعية) ،Błażej Spychalski (سكرتيرفي مستشارية مكتب الرئيس) ، Władysław Dajczak ،وحضر الاجتماع أيضا مسؤولون حكوميون محليون ، ومسؤولي المدن المجاورة .

ذكر الرئيس دودا في خطابه  أن بولندا تحتفل هذا العام بالذكرى السنوية الخامسة عشرة لانضمامها إلى الاتحاد الأوروبي ، والذي دعمها بنفسه قال” ما ننفذه اليوم هو بولندا الحرة في أوروبا الحرة. أود هنا ، خاصة فيSłubic ، أن أعرب عن ارتياحي الكبير وأشكر كل من ساهم ، على أساس يومي ، في تعميق الصداقة البولندية – الألمانية “.

في النهاية ، تمنى دودا للجميع كل الرخاء وأن تصبح بولندا بلدًا أكثر ازدهارًا وأن تكون تحت حكم وسلطة جيدة , بغض النظر عمن هو في السلطة ، يمكن للبولنديين العيش والعمل بسلام.

تمت مقاطعة خطاب الرئيس عدة مرات بالتصفيق، ولكن كان هناك أيضا معارضو الرئيس الذن هتفوا بـ”الدستور، وردد آخرون شعارات مثل “تسقط الشيوعية” ،ولم يخف البعض خيبة أملهم من أن الرئيس لم يتطرق إلى موضوع إضراب المعلمين في بولندا.

ويأتي اجتماع الرئيس دودا مع السكان في مختلف أنحاء بولندا لدعم الحملة الانتخابية للحزب الحاكم في انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في 26 مايو شعار ويجري الحزب الحاكم حملته الانتخابية تحت شعار “بولندا هي قلب أوروبا”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة