fbpx

السفارة الأوكرانية تقدم احتجاجا شديدا لبولندا لاحراجها بعرض فيلم فرنسي في الذكرى الثانية من أحداث ميدان كييف

نشرت السفارة الأوكرانية في وارسو بيانا على حسابها الشخصي في موقع “فيسبوك” الإلكتروني  يوم الاثنين 22 فبراير/شباط, احتجاجا  على قيام التلفزيون البولندي بعرض فيلما وثائقيا فرنسيا حول الأحداث التي تجري في “ميدان كييف ” في فبراير/ شباط 2014 , ودور القوى الراديكالية في الأزمة الأوكرانية .

وجاء في البيان” أن الأمر الأكثر إحراجا يكمن في عرض هذا الفيلم في الذكرى الثانية للأحداث التي تطلق عليها كييف الرسمية اسم “ثورة الكرامة”.

ووصف البيان عرض الفيلم على التلفزيون البولندي بأنه “خطوة غير ودية”.

وكان قد سبق أن دعت السلطات الأوكرانية قناة “كنال+” الفرنسية إلى عدم عرض الفيلم الوثائقي “أوكرانيا: أقنعة الثورة” للمخرج الفرنسي بول موريرا، معتبرة إياه معاديا لها. لكن القناة لم تستجب لدعوة السلطات الأوكرانية، وتم عرض الفيلم يوم بتاريخ 2 فبراير/شباط.

وتعتبر كييف أن وجهة نظر المخرج الفرنسي للأحداث في أوكرانيا هي “الموسيقى لآذان أنصار نظرية المؤامرة وكذلك مروجي الدعاية الموالية لروسيا”.

وقد أعرب المخرج الفرنسي “موريرا “عن صدمته بشأن رد فعل كييف على عرض فيلمه الذي يمثل عكس “الرواية المقبولة عموما”، مشيرا إلى أن الجماعات المسلحة اليمينية المتطرفة التي يتحدث عنها فيلمه، تمثل أكبر خطر على الديمقراطية الأوكرانية من وجهة نظره.

 

ومن الجدير بالذكر أن كييف شهدت في الذكرى الثانية لأحداث “ميدان” (والتي تحولت إلى انقلاب مسلح على السلطة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش) احتجاجات حاشدة لأنصار الحركات اليمينية الراديكالية، وقاموا برفع شعارات تدعو فيها إلى رحيل الرئيس بيترو بوروشينكو ,وفرض الأحكام العرفية في مناطق جنوب شرقي البلاد، والتي فقدت كييف سيطرتها عليها بدءا من مارس/آذار عام 2014.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة