اسرائيل :السفير البولندي يستغل حادثة صغيرة لتعزيز الدعاية البولندية وضرب اليهود مجدداً

0

اشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن وسائل الإعلام البولندية تلاعبت بمجريات الحادث الذي تعرض له السفير البولندي في تل أبيب .

وقال خبير في العلاقات البولندية الإسرائيلية بأن السفير البولندي استغل الحادثة الصغيرة التي تعرّض لها لتعزيز الدعاية البولندية واستخدمها لـ “ضرب اليهود مرة أخرى”

كما قال Meir Bulka,رئيس منظمة JNERATIONS للحفاظ على تراث يهود أوروبا لوسائل الاعلام الاسرائيلية “كان هناك تلاعب في وسائل الإعلام ، لقد كانت هذه الحادثة مشاجرة بين شخصين وعندما قرأت محاضر المحكمة عرفت أن المتهم 65 عاماً ,وصل إلى السفارة وطلب معرفة شيء عن ممتلكات عائلته وشعر بعدم الارتياح للوصف الذي نعتوه به ألا وهو “اليهودي المتعاون” شعر بالانزعاج وغادر السفارة ، ورأى سيارة تعيقه فعبر عن انزعاجه”.

وتابع Bulka “في هذه المرحلة قام السفير بإخراج الكاميرا والتقاط صورة له ، وباعتبار السفير صحفي سابق عرف ان لديه قصة جيدة في متناول يده”.

ويرى  Bulka هذه محاولة لإثارة الأجواء على خلفية إلغاء زيارة الوفد الإسرائيلي إلى بولندا لمناقشة الممتلكات اليهودية قال “قبل يوم ، كانت هناك مسألة تتعلق بزيارة الوفد التي تم إلغاؤها ، لذا يمكننا هنا ضرب اليهود مرة أخرى – هذا ما يدور الأمر حوله”.

وتابع Bulka حديثة عن حادثة السفير البولندي “على عكس السفراء السابقين ، يوجد هنا سفير يتفهم وسائل الإعلام ويدرس الإعلام الإسرائيلي ، وقد تعلم اللغة العبرية ونشر مقالات هنا في الصحافة، ​​وكتب مقال يقول إن الألمان قتلوا السكان اليهود في وارسو و البولنديون معًا ، هذه كذبة كاملة ، كان هناك غيتو يهودي ، وفي الجزء الآخر من المدينة ، استمرت الحياة بشكل طبيعي بينما في الحي اليهودي قاموا بتصفية اليهود وإرسالهم إلى أوشفيتز ، وهذا تلاعب يشتريه الصحفيون “.

حسب Bulka فإن السفير على اتصال دائم بالصحفيين ويعقد لقاءات دورية معهم لذلك فهو يعمل كمبعوث للدعاية البولندية ويقوم بالعديد من التكتيكات الإعلامية المملوءه بالأكاذيب ونصف الحقائق .

قال Bulka”أتابع كل تغريدة من هذا السفير، هناك نصف حقائق وأكاذيب ، ولا أحد يفعل أي شيء، يجب أن يتعلم الكذب في مكان آخر.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.