fbpx

ثمانية أشخاص اعتقلوا في أعقاب فضيحة اعادة الخصخصة في العاصمة وارسو

Photo: cba.gov.pl

 

احتجزت الشرطة البولندية ثمانية اشخاص، بينهم ثلاثة محامين،على ذمة التحقيق فى فضيحة استعادة العقارات  فى العاصمة البولندية وارسو.

وقال وزير العدل Zbigniew Ziobro يوم الخميس أن أحد المحتجزين هو “محام معروف جدا”.

 

 {loadposition TOP3}

 

وسط ادعاءات وسائل الإعلام بوجود شبكة واسعة من الممارسات الخاطئة التي شارك فيها مسؤولون في وارسو، أعلن العمدة Hanna Gronkiewicz-Waltz أنه  العام الماضي قامت البلدية بإقالة  ثلاثة موظفين وعملت على استعادة  قطعة أرض رئيسية في وسط العاصمة.

وقال Ziobro  للصحفيين” أن الأشخاص الثمانية المحتجزين يجري التحقيق معهم من قبل الشرطة وتم تفتيش ممتلكاتهم”.

وأضاف أن الخسائر المتعلقة بالفضيحة تقدر ب 50 مليون زلوتي بولندي (11.85 مليون يورو).

وقال Ziobro أن المدعين العامين يعملون على حوالى 150 قضية تتعلق بهذه الفضيحة.

 

 {loadposition TOP13}

 

وأعلنت رئيسة وزراء بولندا “بياتات شيدوو” أيضا أن نائب وزير العدل  Patryk Jaki “سيتولى رئاسة لجنة جديدة وتمنت لح حظا سعيدا ومزيدا من العزيمة في مهمته الجديدة”.

وستكون اللجنة قادرة على التمسك بقرارات الاسترداد أو إبطالها واتخاذ قرار بإخلاء أصحابها من ممتلكات تم الحصول عليها بصورة غير مشروعة.

وتعود أصول الفضيحة إلى الاستيلاء على الممتلكات بموجب مرسوم Bierut  الذي صدر في تشرين الأول / أكتوبر 1945، والذي سمي على اسم الزعيم الشيوعي البولندي السابق Bolesław Bierut، والذي شرع في مصادرة قطع أراضي خاصة في العاصمة.

وتم أخذ آلاف المباني الخاصة من أصحابها. وبعد سقوط الشيوعية في بولندا في عام 1989، كان من الممكن تقديم مطالبات بإعادة الممتلكات المصادرة.

 {loadposition TOP13}

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة