بولندا تعتبر تعويض اليهود عن الهولوكوست انتصارا لهتلر

اعتبر رئيس الحكومة البولندية ماتوش مورافيتسكي الأحد، أن تعويض بلاده لليهود عن الهولوكوست بمثابة انتصارا لهتلر، مؤكدا أنه لن يوافق على ذلك.

وقال “لن نعوّض اليهود ما دُمنا في السلطة”، وأضاف أنه إذا تم قبول مثل هذا الطلب، بموجب القانون الأميركي لاستعادة الممتلكات اليهودية، فسنحوّل طلبات التعويض لبرلين”.

جاءت تصريحات مورافيتسكي من خلال لقاء مع سكان مدينة وودج و وتابع “إنهم يظلموننا. نحن الضحية، ونحن الذين بحاجة إلى تعويض”.

ورأى مورافيتسكي أن “تعويض اليهود منافٍ للقوانين الدولية”.

وكان مورافيتسكي قد ألغى زيارة كانت مقررة لإسرائيل قبل أشهر، احتجاجا على تصريحات لوزير إسرائيلي قال فيها، إن “رئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق إسحاق شامير كان محقا، حين قال إن البولنديين رضعوا اللاسامية مع حليب أمهاتهم”.

ووقعت أزمة دبلوماسية بين إسرائيل وبولندا، بعدما سنّت الأخيرة قانونا يجرّم كل من يحمّل بولندا حكومة وشعبا، مسؤولية الهولوكوست. ويقول اليهود إن جزءا من البولنديين شاركوا النازيين بإبادتهم. وتضغط الولايات المتحدة على بولندا، على تعويض اليهود الذين فقدت عائلاتهم ممتلكاتهم خلال الهولوكوست.

وفي سياق متصل، وقعت حادثة غريبة الأحد في بولندا، عندما وضع السياسي كونارد بركوفيتش، من حزب “الاتحاد الكونفيدرالي” اليميني، قبعة يهودية على رأس مرشحة حزب العدالة والقانون، ونائبة وزير الرياضة والسياحة آنا كروفكا، خلال مناقشة أولية حول انتخابات البرلمان الأوروبي.

ووفقًا للتقارير، فقد أمسك ممثل “الاتحاد الكونفدرالي” ديفيد لويكي قبعة يهودية في يده قبل إجراء المناقشة، وقال “هذا هو شعار حزب كروفكا”، وهو الحزب الحاكم. وأضاف “إنهم يركعون أمام اليهود، ويريدون بيع بولندا مقابل 300 مليار دولار”، وتابع “حزبنا واضح في هذا الموضوع. لا لمزاعم اليهود”.

وعلّقت وزارة الخارجية الإسرائيلية على الحادث ووصفت حزب “الاتحاد الكونفيدرالي” بأنه “حزب مارق وعنصري، ولا يستحق أي رد على الإطلاق”. وأدان السفير البولندي لدى إسرائيل مارك ماجيروفسكي الحادث، وقال إن “أي تعبير عن الكراهية العنصرية، هو أمر غير مقبول”.

وفي الأسبوع الماضي، احتل السفير البولندي في تل أبيب جيروفسكي عناوين الصحف، بعد أن هاجمه الإسرائيلي أريك ليدرمان، البالغ من العمر (66 عامًا) وبصق عليه خلال مروره بسيارته، بحسب لائحة الاتهام التي قدمت ضد ليدرمان، الذي برر فعلته بأنه “غضب عندما ذهب للسفارة البولندية ليعوّض عن ممتلكات ذويه التي تركوها وراءهم في بولندا، إلا أن موظف السفارة وجّه له شتائم لا سامية”. وأدان رئيس الحكومة البولندية ماتيوش مورافيتسكي، والرئيس البولندي أندري دودا هذه الحادثة.

i24NEWS

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة