بولندية تحرق طفلتها المولودة حديثاً بطريقة بشعة في لوبلين

أقدمت “أغاتا “بولندية 22عاماً على جريمة بشعة في شقتها في لوبلين عندما أحرقت طفلتها المولودة حديثاً مباشرة بعد الولادة.

أوضحت الأم المتهمة ، خلال شهادتها يوم الثلاثاء أن الطفلة كانت على قيد الحياة وتتنفس وفي في وقت سابق قالت أنها كانت تخشى أن يحبط وجود طفل في حياتها خططها للمستقبل المتعلقة بإكمال الدراسات وإيجاد وظيفة .

وفقا لوسائل الإعلام المحلية فإن خبراء التشريح لم يحددوا السبب الدقيق لوفاة الطفلة لأن حالة الجسم لا تسمح بذلك بسبب تفحم الجثة إلى حد كبير ولم يتبق سوى قطعة من الذراع والساق.

لم يعثر الخبراء أيضًا على أي دليل على وجود إصابة أو غرق الطفلة أثناء الولادة في حوض الاستحمام لأن الفتاة “أغاتا”شرحت ملابسات الحادث فيما بعد وحاولت الدفاع عن نفسها مدّعية أن “الطفلة ولدت ميتة” .

قالت أغاتا شعرت بآلام المخاض وذهبت إلى حوض الاستحمام وملئته بالماء ،استغرق كل شيء نصف ساعة كحد أقصى. لم أُصب بأذى ولم أصرخ أيضاً ، سقطت الطفلة في الماء ، حملتها بين يدي لمدة ١٥ دقيقة ثم لففتها بمنشفة و وضعتها في الفرن .

في اليوم التالي من احراق الطفلة خرجت اغاتا مع صديقها إلى حفل زفاف أحد الأصدقاء.

عندما كانت أغاتا وصديقها في حفل الزفاف ، قام والدا الفتاة بتفتيش غرفتها، للاشتباه بان الفتاة كانت تخفي حملها ، و وجدوا جثة الطفل في الفرن ثم اتصلوا بالشرطة.

اعتقلت الشرطة أغاتا وصديقها في حفل الزفاف وأكد صديقها انه ليس لديه فكرة عن حمل شريكته.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: