خوفاً من زوجته : هولندي يلجأ إلى شرطة وارسو !

أوقفت الشرطة البولندية في وارسو رجلاً هولندياً يبلغ من العمر العمر 43 عامًا والذي ادعى قيام مجهولين باختطافة من هولندا ، واقتياده إلى بولندا رغماً عنه .

تقدّم الهولندي بشكوى الاختطاف القسري الى مركز شرطة موكوتوف صباح يوم الأحد وذكر أنه كان برفقة ثلاثة رجال يعتقد أنهم يحملون الجنسية الأوكرانية والروسية وبحوزتهم حقائب بيعتقد أن بداخلها مخدرات وطلبوا منه أن يحمل الحقائب .

وأضاف الهولندي أنه خلال الطريق كان يكتب رسائل نصية إلى زوجته ويخبرها أنه برفقة الخاطفين وهو خائف جداً !.

وتابع الهولندي روايته وفق مااعلنه مركز شرطة موكوتوف بان الخاطفين اطلقوا سراحه بعد أن طلبوا منه الوقوف بالقرب من أحد الفنادق في وارسو , و ثم يضع الحقائب هناك وبعد أن انتهت مهمته تم اطلاق سراحه  , ووصل الى موكوتوف بالخطأ ثم توجه إلى مركز الشرطة وابلغ عن عملية الاختطاف .

ذكرت شرطة موكوتوف أن القضية في البداية بدت خطيرة للغاية ،لأنه يتم التعامل مع قضية “اختطاف دولي” ، اتخذ رجال الشرطة سلسلة من الإجراءات ،وابلغوا السفارة الهولندية في وارسو، وتم تحليل كاميرات المراقبة في محطات الوقود  ،و قاموا بمرافقة الهولندي الى جميع الأماكن التي مر بها برفقة الخاطفين في وارسو .

وبعد تحليل الشرطة لكاميرات المراقبة تم الكشف عن كذب الرجل الهولندي فقد اظهرت الكاميرات أنه كان وحيداً , ويدفع للوقود والمعابر على الطريق السريع .

وعند مواجهة الهولندي يالادلة أصرعلى الإبلاغ عن جريمة لم تحدث، في النهاية ، اعترف بأنه اخترع كل شيء، وانه أراد تبرير وصوله المفاجئ إلى بولندا أمام زوجته واختلق قصة اختطافه.

وبعد الاعتراف تم ارسال الهولندي إلى مركز الاحتجاز التابع للشرطة ، ثم وجه المدعي العام له تهمة الادلاء بشهادات كاذبة والإخطار بجريمة لم تكن موجودة .

سيواجه الهولندي الآن عقوبة تصل إلى ثماني سنوات في السجن.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة