الطباعة ثلاثية الأبعاد تعيد الأمل بالحياة والصداقة لفتاة بولندية

تمكنت شابةُ بولندية اسمها Kinga Wawro من تحقيقِ حلمها في ان تصبحَ ميكانيكي سيارات , بعدما ما نجح زملاؤها في تعويضِها عن ساعدِها الأيمن المبتور بآخرٍ اصطناعي بفضلِ خبرتِهم التقنية في التصميمِ والطباعةِ ثلاثية الأبعاد.

وبفضل ذراعها الجديدة ، تمكنت الشابة من اجتيازِ امتحاناتِها العملية ، دون الحاجةِ إلى مساعدةٍ من مُعلميها.

الذراع الصناعية هي نتيجة مشروع بين زملاء الشابة ومؤسسة E-Nable ، وهو مجتمع عالمي يضم مجموعة من المتطوعين الذين يستخدمون طابعاتهم ثلاثية الأبعاد لإنشاء أذرع وأيادي مجانية للمحتاجين.

على الرغم من ولادتها دون الساعد الأيمن ، لم تدع عاشقة السيارات كينغا وورو البالغة من العمر 19 عامًا أن توقفها عن متابعة مهنتها المختارة.

استخدم زملاؤها في مدرسة فنية في جاروسلاف ، جنوب شرق بولندا ، خبرتهم التقنية لتصميم وطباعة ثلاثية الأبعاد لفورورو ، .لتحقيق حلمها.

رويترز

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة