الشرطة البولندية تنشر إحصاءاتها حول العنف المنزلي في بولندا .. ما هي البطاقة الزرقاء ؟

 

أصدرت الشرطة البولندية بياناتها حول البلاغات التي وردتها حول حوادث العنف المنزلي خلال عام 2018 ، وحسب ما ذكرت الشرطة فإن عدد البلاغات آخذ في التناقص منذ عام 2015 ، وأكدت الشرطة الى أن الإنخفاض يعود الى الوعي المتزايد ، كون الناس لم تعد تتجاهل مثل هذه الممارسات .

ويأتي نشر البيانات إثر تسجيل أكثر من حادثة لوفاة أطفال و مراهقين خلال الأسابيع القليلة الماضية بسبب العنف المنزلي .

وبحسب البيانات التي نشرتها الشرطة عن بلاغات العنف المنزلي منذ عام2012 وحتى عام 2018 فقد شهدت السنوات الأخيرة إنخفاضاً ملحوظاً في البلاغات الواردة

وبحسب البيانات :

في عام 2012 ، بلغ عدد القاصرين من ضحايا العنف المنزلي – 19272 . في عام 2013 ، ارتفع هذا العدد إلى 19254 . وفي السنة التالية أيضًا ، وصل الضحايا إلى 21055

بعد ذالك حدث انخفاض تدريجي في عدد أحداث العنف المبلغ عنها في إجراء البطاقة الزرقاء ، في عام 2015 ، كان هناك 17393 ، بعد ذلك بعام – 14322 ، وفي 2017 – 13515 .

وفي عام 2018 تم تسجيل 12404 حالة عنف منزلي

قدمت الشرطة أيضا بيانات عن العدد الإجمالي لضحايا العنف المبلغ عنها ضمن إجراء البطاقة الزرقاء. في عام 2012 ، كان هناك 76993 . وبعد ذلك بعام ، ارتفع هذا العدد بنحو عشرة آلاف – إلى 86797 حالة ، وفي عام 2014 – إلى 105322 . منذ ذلك الحين انخفض هذا الرقم ، في عام 2018 وصل إلى 88133 حالة فقط .

إحدى إحصائيات الشرطة الصادرة أيضاً هي أعداد الأطفال التي تم نقلها من عائلتها الى دور رعاية أو إسر بديلة بسبب تعرض حياتهم للخطر

من السنوات 2012-2015 ، انخفض عدد الأطفال الذين كانوا في أسرة حاضنة أو مرافق الرعاية في عام 2012 ، كان هناك 527 طفل ، في العام التالي انخفض عددهم إلى 426 ، في عام 2014 كان هناك 346 من هؤلاء الأطفال ، وفي عام 2015 – 275.

و في عام 2016 ، بلغ عدد الأطفال المنقولين من عائلاتهم 598 طفل ، في العامين الأخيرين 2017 و 2018 – بلغ عدد هؤلاء الأطفال 413 و 427 على التوالي.

ما هي البطاقة الزرقاء ؟

البطاقة الزرقاء هي أحد الإجرائات التي تقوم بها الشرطة البولندية بالتعاون مع مؤسسة الضمات الإجتماعي عند وجود شكوك أو شكوى حول عنف منزلي يحدث في أحد العائلات ، حيث تقوم الشرطة وبعد الأنتهاء من التحقيقات بإحالة ملف العائلة الى مؤسسة الضمات الإجتماعي التي ستجري تحقيق مستقل لمعرفة مستوى العنف العائلي ، وإمكانية وجود تهديد حقيقي على حياة أحد أفراد العائلة بسبب العنف .

وفي حال كان الموضوع متعلق بالأطفال ، فسيتم جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عنهم ، عبر المدرسة التي يرتادونها ، ووجود أي تقارير طبية عن تعرض الطفل لأي اصابة قد تكون ناتجة عن العنف .

ثم تقوم مؤسسة الضمان الإجتماعي بإصدار قرارها بعد مراقبة العائلة لفترة من الزمن ، حول إبقاء الطفل في العائلة أو إبعاده عنها .
وفي حال كان البطاقة حول زوجين أو شريكي في السكن ، فإن المؤسسة تقوم بتأمين مكان سكن بديل للشخص الذي يتعرض للعنف ، ودعمه لمعاودة حياته بعيد عن شريكه .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة