دونالد تاسك رداً على دول فيسغراد: اختيار القادة الجدد للإتحاد سيعزز الجهودها لحكم سيادة القانون !

 

إذا كان هناك من يأمل في أن يؤدي اختيار مرشح آخر غير فرانس تيمرمان إلى إضعاف تصميم الاتحاد الأوروبي على أن حكم القانون سيكون السائد في جميع أنحاء أوروبا ، فهو مخطئ ، والواقع هو عكس ذلك تماما – قال يوم الثلاثاء في بروكسل رئيس المجلس الأوروبي ، دونالد تاسك.

وأضاف تاسك خلال لقائه بالصحفيين بعد أنتهاء قمة قادة الإتحاد الأوروبي ” قراراتنا هي أيضا قرارات لحكم القانون في أوروبا وفي كل دولة عضو في الإتحاد ”

وأشار تاسك – في إشارة الى بولندا –  بأن التعليقات والتي تفيد بأن السيد تيمرمانس قد تم القضاء عليه أو هزيمته مبالغ فيها ، مضيفاً “أود أن أؤكد أن هذا التكوين المحتمل لسلطات المفوضية سيعزز بالتأكيد المفوضية في جهودها للامتثال للقانون وسيادة القانون في جميع دول الاتحاد الأوروبي ، بما في ذلك بولندا “.

وتأتي تصريحات دونالد تاسك إثر التوافق بين قادة دول الإتحاد الأوروبي على إختيار وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لين لتولي رئاسة المفوضية الأوروبية ، ويجب أن يتم التصويت على هذا الترشيح من قبل البرلمان الأوروبي ليدخل حيز التنفيذ .

كما تم إختيار كل من فرانس تيمرمانس ومارجريت فيستجر كـ نائيين لـ رئيس المفوضية الأوروبية على أن يتم أيضاً إختيار شخصين لذات المنصب من وسط وشرق أوروبا.

ومن الجدير بالذكر أن نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس كان المرشح الأبرز لتولي منصب رئيس المفوضية الأوروبية إلا أن إعتراض بولندا ومن خلفها مجموعة دول فيسغراد أوقف هذا الترشيح ، بعد إتهامه بعد الحياد إثر دوره في إحالة ملف بولندا والمجر الى محكمة العدل الأوروبية بسبب انتهاك سيادة القانون في تلك البلاد

كما تم إختيار كل من الفرنسية كريستين لاجارد رئيسة للبنك المركزي الأوروبي ، والإسباني جوزيب بوريل رئيسًا لدبلوماسية الاتحاد الأوروبي.

التعليقات مغلقة.