بولندا تريد المشاركة بنشاط في علاقات الاتحاد الأوروبي مع الصين

0

أعلن وزير الخارجية البولندي، ياتسيك تشابوتوفيتش، اليوم الإثنين، أن بلاده ترغب بالمشاركة، بشكل أكثر نشاطاً، في علاقات الاتحاد الأوروبي مع الصين .

وقال تشابوتوفيتش في مؤتمر صحفي، في وارسو عقب اجتماعه مع وزير الخارجية الصيني، وانغ يي : “إن التغييرات والانتخابات في البرلمان الأوروبي تتحدث عن تعددية الاتحاد الأوروبي​​​. نحن نود أن يُمثل الاتحاد الأوربي بالمزيد من الدول”، مشيراً إلى أن ” مصالح الاتحاد الأوروبي كانت ممثلة في السابق من قبل دول كبرى فردية”.

ودعا وزير الخارجية البولندي، الصين إلى الاستثمار بنشاط أكبر في اقتصادات أوروبا الوسطى والشرقية. قائلاً بهذا الصدد: “تستثمر الصين الكثير في أوروبا، ولكن 5 في المئة فقط في أوروبا الوسطى والشرقية.

اقترحت على الوزير أن يستثمر أكثر في منطقتنا”.

كما و أشار تشابوتوفيتش إلى أن بولندا والصين، اتفقتا على “التعاون للتغلب على العوائق التي تحول دون وصول البضائع البولندية إلى السوق الصينية”. وقال “نحن منفتحون أيضاً على الاستثمارات الصينية، خاصة في مجال الابتكار والتكنولوجيا الخضراء”.

من جانبه قال وانغ يي، بأن الصين “ترى الاتحاد الأوروبي كشريك استراتيجي وليس منافسًا”، مضيفاً “نحن سعداء لرؤية الاتحاد الأوروبي قوياً”.

وأكد وزير الخارجية الصيني أن بلاده ” مستعدة لاستيراد المزيد من السلع الجيدة النوعية المطلوبة في الصين من بولندا” .

والجدير بالذكر في هذا السياق، أن مدينة دوبروفنيك الساحلية، “لؤلؤة البحر الادرياتيكي”، كانت قد استضافت في شهر نيسان / أبريل الماضي، القمة الثامنة لدول أوروبا الوسطى والشرقية، بالإضافة إلى الصين “16+1″، والتي تُعتبر منصة لاستثمارات بكين في دول شرق ووسط أوروبا.

وتنظر دول غرب أوروبا بقلق إلى هذا اللقاء، إذ هي تخشى أن تكون الصين تحاول تقسيم الاتحاد، وتُعدّ أوروبا الشرقية جزءاً أساسياً من المشروع الصيني “طريق الحرير الجديدة”.

ويتضمّن هذا المشروع الضخم الذي أطلقته بكين عام 2013، استثمارات تبلغ قيمتها أكثر من ألف مليار دولار أميركي، تشمل بنى تحتية للطرق وسكك الحديد وأخرى بحرية للسماح بإيصال الصادرات الصينية.

وسبق أن أعلنت الصين عن خطّ اعتماد تبلغ قيمته 10 مليارات دولار، وعن صندوق استثمارات من ثلاثة ملايين دولار لدول أوروبا الوسطى والشرقية الـ16.

المصدر: أردو بوینت نتورك‎‎‎ / سبوتنيك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: