للمرة الأولى في بولندا .. إدانة مواطن بولندي بسبب الإساءة الى الأجانب عبر الإنترنت !

 

في سابقة هي الأولى على مستوى بولندا ، وبطلب من المدعي العام البولندي ، بدأت محكمة مدينة فروتسواف اجرائاتها القانونية ضد أحد الأشخاص ( ياروسواف ف ) المتهم بـ إهانة الأجانب على الإنترنت أكثر من 80 مرة بسبب انتمائهم العرقي والوطني والإثني .

وتعود تفاصيل القضية الى الفترة ما بين سبتمبر 2017 إلى فبراير 2019 ، حيث قام المتهم بالإساءة وإهانة الأوكرانيين واليهود والألمان عبر الإنترنت ومنصات التواصل الإجتماعي .

ومن بين الأشخاص الذين قام بالإساءة اليهم سفير إسرائيل وقنصل ألمانيا ، وتتضمن العبارات المسيئة التي قام بنشرها جمل مثل “البرية البدائية” أو “قبيلة الخنازير” أو “أمة الخنازير” أو ”حثالة“ وغيرها من العبارات المسيئة .

وخلال جلسة الأربعاء في المحكمة المحلية في فروتسواف ، اعترف المتهم بالتهم الموجهة اليه ، لكنه رفض تقديم توضيحات والإجابة على الأسئلة.

وقال المتهم إنه لم يدرك أن كتابة التعليقات بهذا الشكل يعد جريمة.

وأضاف المتهم خلال جلسة المحكمة اليوم ” أنا لم أتصرف مع اقتناع بأنني ارتكبت أي جريمة ، كنت مقتنعا بأنني أتحرك ضمن حدود حرية التعبير كتبت كل هذا تحت تأثير العواطف بعد قراءة المقالات ، لدي موقف عاطفي للأحداث الموصوفة فيها بسبب تاريخ عائلتي، باعتباره الوحيد من عائلة مكونة من ستة أفراد ، نجا من مذبحة فولهينيا – قال المتهم في التحقيق –

واعترف بأن تعليقاته كانت مبتذلة ، لأنه – كما قال خلال جلسة المحكمة – يشعر بالخجل.

وقدم المتهم طلبًا للتقديم الطوعي للعقوبة. وطلب عامين من تقييد الحرية في شكل عمل للأغراض الاجتماعية لمدة 20 ساعة في الشهر وإعلان الحكم في إحدى الصحف المحلية.

وبدوره وافق المدعي العام على مثل هذه العقوبة .

وبحسب مكتب المدعي العام فإن القضية المنظورة في القضاء لم يسبق لها مثيل على الصعيد الوطني

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة