!قمة الدول الصناعية السبع تختتم اعمالها وسط خلافات واستياء بعض الدول منها بولندا

0
Photo: EPA/Tiberio Barchielli

اختتمت قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى (G7)  اليوم في مدينة تاورمينا بجزيرة صقلية الإيطالية وسط خلافات حول الهجرة والمناخ والتجارة الحرة واتخذوا موقفا مشتركا بشأن روسيا بينما انسحب الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب “من مناقشات حول تغير المناخ.

ولم تتمكن مجموعة السبعة من التوصل إلى اتفاق بشأن تغير المناخ، الذي كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد دعا إليه في الماضي.

 

{loadposition TOP3}

 

ويهدف قادة الدول الأكثر تقدما من الناحية الاقتصادية – الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا واليابان وألمانيا وإيطاليا وفرنسا – إلى مساعدة اللاجئين ” في أقرب وقت ممكن”.

وجاء فى تصريحات الرئيس البولندي “أندري دودا” أن بولندا ستبذل جهودا لدعم اللاجئين فى بلادهم وأن عملية نقل ملتمسي اللجوء قسرا تعد “انتهاكا صريحا لحقوق الإنسان”.

وقال زعماء مجموعة السبعة ايضا ان “الحركة المستمرة على نطاق واسع للمهاجرين واللاجئين تعد اتجاها عالميا يدعو إلى بذل جهود منسقة على المستويين الوطنى والدولى بالنظر إلى انعكاساتها على الأمن وحقوق الإنسان”.

وقالوا إنه من الضروري اتخاذ خطوات لخفض الهجرة غير الشرعية مع محاربة تهريب البشر والاتجار بالبشر والابتزاز والرق.

كما اتفقت مجموعة السبعة على روسيا، محذرة من أن البلاد قد تواجه عقوبات إضافية إذا تدهور الوضع فى أوكرانيا.

 

{loadposition TOP13}

 

وأدان زعماء مجموعة السبعة روسيا لضمها شبه جزيرة القرم في عام 2014 وقالوا إن روسيا مسؤولة عن الصراع في أوكرانيا.

وقالوا إن شروط صفقات مينسك لوقف إطلاق النار تحتاج إلى رفع العقوبات ضد روسيا.

ولكن ترامب وعد باتخاذ قرار حول ما إذا كانت الولايات المتحدة ستبقى طرفا فى اتفاقية باريس حول الحد من انبعاثات غازات الدفيئة الاسبوع القادم.

وأعربت وزارة الخارجية الصينية عن استيائها الشديد من البيان الختامي لمجموعة الدول السبع الكبرى ، فيما يتعلق بملف بحري الصين الشرقي والجنوبي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، لو كانغ في بيان نشر على موقع الوزارة: “نعرب عن احتجاجنا الشديد فيما يتعلق بالبيان الختامي لقمة مجموعة الدول السبع، التي بحثت خلال القمة قضية بحري الصين الشرقي والجنوبي بحجة القانون الدولي”.

 

وأضاف المتحدث: “موقف الصين بشأن بحري الصين الشرقي والجنوبي واضح وثابت، الصين دعمت دائما وتدعم تسوية النزاعات ذات صلة بشكل مباشر مع أطراف النزاع عن طريق المفاوضات والمشاورات  ويجب وقف “التصريحات غير المسؤولة” ولعب دور بنّاء في الحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة”.

 

{loadposition TOP13}

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.