مجموعة من المؤرخين والناشرين البولنديين يناشدون ازالة عبارة “معسكر الموت البولندي” من الكتب المدرسية الألمانية

0
Photo: Pexels.com/Unsplash. (CC0)

ناشدت مجموعة من المؤرخين والناشرين البولنديين والألمان إزالة الإشارات “غير المقبولة” إلى “معسكرات الموت البولندي” من نصوص الكتب المدرسية.

وأصدر الفريق المعروف باسم لجنة الكتب المدرسية البولندية والألمانية المشتركة بيانا يقول فيه إن تكثيف عبارة “معسكرات الموت البولندية” المستخدمة في “وسائل الإعلام الألمانية ونصوص الكتب المدرسية” في إشارة إلى التركيز النازي الألماني ومعسكرات العمل والإبادة في بولندا المحتلة خلال الحرب العالمية الثانية “مصطلح زائف وغير مقبول” ينبغي القضاء عليه من الخطاب التاريخي.

ودعت اللجنة ناشري الكتب المدرسية الألمان إلى تصحيح أي صيغة مضللة وتوفير التعليم للمدارس والمعلمين والمعلمين الذين لديهم “مواد إضافية” لوضع الرقم القياسي على “سياسة الاحتلال الألمانية في بولندا وفي جميع أنحاء أوروبا الشرقية خلال الحرب العالمية الثانية”.

 

{loadposition TOP13}

 

كما ناشدت اللجنة التى يشارك فى رئاستها روبرت ترابا من الجانب البولندى وهانس يورجن بوميلبرج من الجانب الألمانى مدرسى التاريخ الألمان والمؤرخين “مواجهة الأخطاء التي تفسر التفسيرات الخاطئة للتاريخ”.

ناقشت وكالة الانباء الالمانية ” دويتشه فيله” القضية مع كريستوف روتشنيويتز، وهو مؤرخ متخصص في العلاقات البولندية الألمانية.

وأشار المذيع الألماني إلى أن مصطلح “المعسكرات البولندية” قد استخدم في كتاب ألماني واحد منذ عام 2009، وهي الحالة الوحيدة هنا”

وقال روشنيويتز “ان لجنة الكتب المدرسية لديها قدرة محدودة على التصرف”.

“وبالتالي فهو فريق بولندي ألماني يتألف من خبراء يتعاملون مع القضايا المدرسية والكتب المدرسية، ويمكنهم التعبير عن موقفهم في شكل” توصيات “فقط. … ولكن بصرف النظر عن إصدار المزيد من التوصيات، ليس أمام اللجنة أي خيار آخر – لم يكن لها أبدا – التأثير المباشر على محتوى الكتب المدرسية. وهذه مسؤولية الناشرين والمؤلفين أنفسهم “.

 

{loadposition TOP3}

 

واوضح روشنيويتز ان “الاهتمام الاكبر تقريبا بالابادة الجماعية النازية في ألمانيا يركز على إبادة اليهود الألمان والأوروبيين”. واشار الى ان “الاهتمام اقل” بالضحايا الاخرين، بمن فيهم البولنديون.

وأضاف أن هناك مشكلة أخرى “لا تزال ناشئة هي مسألة الطبقات متعددة الجنسيات في المدارس الألمانية”.

كما أعلنت منظمة غير حكومية تدعى الرابطة البولندية ضد التشهير خطوات للقضاء على استخدام المصطلحات التي تشير إلى المسؤولية البولندية عن الجرائم النازية الألمانية.

 

وقد أثار استخدام مصطلح “معسكر الاعتقال البولندي” من قبل وسائل الإعلام الدولية العديد من الشكاوى من بولندا في السنوات الأخيرة، مما دفع بعض وكالات الأنباء لتغيير المبادئ التوجيهية أسلوبها.

 

{loadposition TOP13}

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.