تدقيق أمني على بيانات الزائرين والمقيمين الأجانب في بولندا نتيجة المخاوف الأمنية وخاصة في مدينة ؟

social media

 

{loadposition TOP3}

 

ارجع نائب وزير الدفاع البولندي مايكل دورتشيك التحركات التي تستهدف جمع البيانات عن الزائرين والمقيمين الأجانب إلى المخاوف الأمنية.

وترفض حكومة بولندا الأكثر تجانسا والكاثوليكية قبول المهاجرين من الشرق الأوسط وأفريقيا لأسباب أمنية.

وأدان قادة الاتحاد الأوروبي هذا الموقف، ومنحوا وارسو مهلة حتى يونيو المقبل لقبول طالبي اللجوء، وإما مواجهة العقوبات.

 

{loadposition TOP13}

 

وأشارت الحكومة القومية لرئيس الوزراء بياتا شيدوو إلى أنها تفضل العقوبات على قبول المهاجرين.

وطالبت وزارة الدفاع بمعلومات من السلطات في إقليم شتيتشين، المرتبط بألمانيا المجاورة، حول الأجانب في منطقتهم، وخاصة المواطنين الأجانب الذين لديهم جوازات سفر بولندية أو إذن بالإقامة في بولندا.

 

وخاصة بعد سقوط ضحايا بولنديون في الهجمات  الإرهابية المنفذة في غرب أوروبا، وأحدثها تفجير مانشستر الانتحاري حيث توفي بولنديان وأصيب آخر.

 

{loadposition TOP13}

وكالات

 

التعليقات مغلقة.