سلسلة متاجر الكتب Empik تمنع بيع نسخة مجلة بولندية تحرّض على التعصب والكراهية

اعلنت Empik – أكبر شبكة مبيعات من الكتب ودور النشر الموسيقية والأفلام والألعاب في بولندا عن عدم بيعها نسخة “Gazeta Polska” التي تحتوي على ملصقات ضد المثليين LGBT” في 24 يوليو.

أثارت الفكرة الكثير من الجدل وردود الفعل بين مؤيد و معارض من بينهم سفيرة الولايات المتحدة في بولندا جورجيت موسباكر فقد نشرت بتغريدة جاء فيها “أشعر بخيبة الأمل والقلق من أن بعض الجماعات تستخدم الملصقات لتعزيز الكراهية والتعصب”.

واضافت” نحن نحترم حرية التعبير ، لكن يجب علينا أن نقف إلى جانب القيم مثل التنوع والتسامح” واختتمت السفيرة تغريدتها بهاشتاغ #WszyscyJesteśmyRówni

أعلن محرري “جازيتا بولسكا” على تويتر أن العدد الأخير من المجلة الأسبوعية ، الذي سيصدر في 24 يوليو ، سيرافقه ملصق مع نقش “Strefa wolna od LGBT”.

كما أبلغت Monika Marianowicz المتحدثة باسم Empik انه “لا يوجد مجال للتمييز العام والمحتوى الذي ينتهك القانون”،واضافت أن “Empik هي منطقة تسامح ، والجميع مرحب بهم ، ونحن نعامل الجميع باحترام” ، ورداً على تعليقات مستخدمي الإنترنت ، أوضحت Marianowicz أن Empik كانت دائمًا بطلة حرية التعبير ، لكنها لا تنتهك القانون ،وإذا تم كسرهذه القواعد ، فلدينا الأسباب لوقف توزيع منشور معين”.

<blockquote class=”twitter-tweet” data-lang=”en”><p lang=”pl” dir=”ltr”>Czy Pani <a href=”https://twitter.com/RzecznikEmpik?ref_src=twsrc%5Etfw”>@RzecznikEmpik</a> to potwierdza? <a href=”https://t.co/GOuu8hahLu”>https://t.co/GOuu8hahLu</a></p>&mdash; Przem.Szubartowicz (@PSzubartowicz) <a href=”https://twitter.com/PSzubartowicz/status/1153238047523315713?ref_src=twsrc%5Etfw”>July 22, 2019</a></blockquote>
<script async src=”https://platform.twitter.com/widgets.js” charset=”utf-8″></script>

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: