أيام من البحث تنتهي بفاجعة …قتل ابنه الصغير لينتقم من زوجته!

أبلغ مكتب المدعي العام الحقائق التي توصل اليها حول وفاة الطفل دافيد البالغ من العمر خمس سنوات واشارŁukasz Łapczyński المتحدث باسم مكتب المدعي العام أن Paweł Ż قام بطعن الطفل بسكين حادة عدة طعنات في جسده أثناء تواجده في السيارة .

و وفقا لـ Łapczyński فإن تشريح جثة الطفل قد انتهى بعد الساعة 14:00 من يوم الاثنين وتبين أن الطفل تعرض للطعن بأداه حادة تشبه السكين ولم يتم العثور على آداة الجريمة .

واضاف ” بناءً على تقارير اختبار الحمض النووي الأولية ، يمكننا القول أن هناك بقع من الدم تعود للطفل ديفيد في السيارة ، بما في ذلك مقعد الطفل ، والشبكة الواقية من الشمس الموجودة على زجاج السيارة في أجزاء أخرى من السيارة” .

وأضاف capczyński أنه وفقًا لنتائج التحقيقات الحالية ، من المحتمل جدًا أن تكون جريمة القتل قد وقعت في بين الساعة 18 و 19 مساء “.

بالإضافة إلى ذلك ، وفقًا لمكتب المدعي العام ،فإن والد الصبي هو المشترك والمخطط الأساسي لهذه الجريمة ،ولا يتبين ضلوع أشخاص آخرون في الجريمة.

ويذكر أنه تم فقد أثر الطفل ذوي الخمس سنوات بتاريخ 10 تموز/يوليو، الذي اصطحبه والده حوالي الساعة الـ17 مساءً،وغادر إلى جهة مجهولة، وفي ذلك المساء، تم العثور على جثة والد الطفل عند معبر للسكك الحديدية منتحراً تحت عجلات القطار، وبقي أثر الطفل ديفيد مفقوداً إلى أن تم العثورعلى جثته بين العشب بعد عشر أيام من البحث.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: