سفيرة بولندا لدى الأمم المتحدة تؤكد عدم نقل السّفارة البولندية إلى القدس المحتلّة

قالت جوانا رونيسكا، سفيرة بولندا لدى الأمم المتحدة، ورئيسة مجلس الأمن لشهر أغسطس/ آب الحالي “إن موقف بلادي من الحل السلمي القائم على دولتين فلسطين وإسرائيل واضح ولا حاجة لي بأن أكرر هذا وهو حل يرتكز على القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن، وبلادي تحترم قواعد القانون الدولي وخاصة القانون الإنساني الدولي”.

جاء ذلك ردا على سؤال لـ”القدس العربي” حول ما إذا كان هناك قناعة لدى السفيرة بأن حل الدولتين ما زال ممكنا وقابلا للتحقيق.

وأضافت رونيسكا “الوضع صعب وأتمنى أن نستطيع أن نجد حلا يضمن مصالح الدولتين وبطريقة بناءة. الحل ليس بأيدينا فالأطراف في المنطقة عليهم أن يساهموا في هذا الحل. ولذلك سنعقد جلسة مفتوحة حول الوضع في الشرق الأوسط بشكل عام لعلها تشحذ هممنا ونعثر على حلول بناءة تتعلق بالشعوب أولا. من جهتي فأنا أومن بالحوار أما كيف سنجد حلا للنزاع فهذا ليس بمقدوري أنا. وأكرر أننا نؤمن بالقانون الدولي وأهمية حماية المدنين والأطفال في مناطق النزاعات المسلحة”.

وردا على سؤال حول إمكانية نقل سفارة بلادها من تل أبيب إلى القدس، أكدت رونيسكا أن هذا الموضوع غير مطروح أبدا. وحول إمكانية زيارة وفد من مجلس الأمن إلى فلسطين وغزة، قالت السفيرة إن ذلك عادة يتم بتوافق الآراء. فحتى لو اقترحت بولندا القيام بزيارة لفلسطين المحتلة فقد يعترض عضو أو أكثر على الاقتراح لذلك من الصعب على كل أعضاء المجلس الموافقة على مثل هكذا زيارة. ولكن من حق بعض الدول الأعضاء أن يشكلوا وفدا مصغرا ويقوموا بالزيارة. “لكن الآن لا يوجد على جدول أعمال مجلس الأمن مقترح زيارة لفلسطين”.

وحول الانتقادات التي تعرض لها الأمين العام أنطونيو غوتيريش بسبب عدم إدراج إسرائيل في القائمة السوداء للدول المنتهكة لحقوق الأطفال، قالت رونيسكا “الأمر متروك لمستشارة الأمين العام لمسألة الأطفال ومناطق النزاع، السيدة فرجينيا غامبا، من جهة، ومن جهة أخرى للأمين العام نفسه الذي يقرر بناء على معطيات عديدة من يدرج على القالئمة”. وأشارت رئيسة مجلس الأمن بأن المجلس سيناقش هذه المسألة ويعطي فرصة للدول المشمولة كي توضح مواقفها. وأضافت “لكنني أثق أن السيدة غامبا تقوم بدور مهم وقوي في موضوع متابعة انتهاكات حقوق الأطفال في مناطق النزاع”.

والسيدة رونيسكا تتحدث اللغة العربية بطلاقة فقد عملت سفيرة لبلادها في مصر والأردن وعلى معرفة دقيقة بتفاصيل القضية الفلسطينية وأبدت رغبة شديدة لـ”القدس العربي” في زيارة الأراضي الفلسطينية المحتلة للاطلاع على الأوضاع بنفسها.

وقالت رونيسكا إن وزير خارجية بلادها سيترأس عددا من جلسات مجلس الأمن من بينها جسلة مناقشة واسعة حول الشرق الأوسط تحت عنوان “تحديات السلام في الشرق الأوسط” وذلك يوم 27 أغسطس/ آب إذ سيقدم نيكولاي ملادينوف، ممثل الأمين العام في الأراضي الفلسطينية المحتلة مداخلته الشهرية و”سندفع باتجاه الحديث عن جذور الصراع في المنطقة بطريقة أفقية شاملة أي تتناول كافة المسائل المتشابكة في مناطق الصراع في الشرق الأوسط، كما أوضحت في مؤتمرها الصحافي.

يذكر أن بولندا انتخبت لعضوية مجلس الأمن للعامين 2018 و 2019 وهذه هي المرة الثانية التي ترأس المجلس خلال دورتها الحالية.

القدس العربي

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة