وزير العدل السويدي يرد بقوه على سياسية بولندية قالت: السويديون يفرون الى بولندا هرباً من المهاجرين!

نصح مورغان يوهانسون وزير العدل السويدي على تصريحات بياتا مازوريك المتحدثة السابقة باسم الحزب الحاكم PIS” بمعالجة مشكلة اللصوص البولنديين المنتشرين في السويد”.

وفي الاسبوع الماضي نشرت مازوريك تغريدة على تويتر رداً على مقال نشرته وكالة wPolityce.pl ، بعنوان: “السويديون يريدون اللجوء في بولندا:” من الصعب العيش في مدن حيث من المستحيل مغادرة المنزل بأمان بعد حلول الظلام “.

قالت فيها ” إن “القتل، وزيادة الجرائم، والاغتصاب، ونشوء مناطق الخوف والشريعة، هي نتائج التعددية الثقافية والأبواب المفتوحة أمام المهاجرين، السويديين يفرون من بلدهم لإيجاد السلام والحياة الطبيعية في بولندا ,منذ وقت ليس ببعيد ، أراد PO أن يستقبلهم”.

لكن وزير العدل مورغان يوهانسون، ردّ على مازوريك في تصريح له لصحيفة “ Aftonbladet” قائلاً: ” الهروب يتم في الاتجاه المعاكس، وليس كما تكذب بياتا، فخلال عامي 2017 و2018 فقط، هاجر أكثر من 8 آلاف بولندي الى السويد، وهو رقم يزيد ثلاثة أضعاف عدد السويديين الذين يعيشون في بولندا”.

وأضاف يوهانسون: “لذا يجب على العضوة المحترمة أن تسأل نفسها، لماذا يفر الكثير من البولنديين من بولندا”؟ , وتابع يوهانسون موجهاً كلامه للسياسية البولندية: ” السويد تواجه مشاكل مع الجريمة المنظمة الدولية، وليس أقلها تلك القادمة من بولندا، حيث أن العصابات الدولية، مسؤولة عن نصف عمليات السطو في السويد تقريباً، وعن 90 بالمئة من جميع عمليات سرقة السيارات ومحركات القوارب والآلات الزراعية”.

وختم يوهانسون تصريحه بالقول: “إذا كان بإمكان العضوة المحترمة القيام بشيء حيال ذلك، فسأكون ممتناً”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: