fbpx

وارسو تكرم مجموعة متهمة بالتعاون مع النازيين خلال الحرب العالمية الثانية

شارك عدد من المسؤولين من الحزب اليميني الحاكم في بولندا في مراسم مثيرة للجدل أمس الأحد لتكريم مجموعة من المقاتلين السريين المتهمين بالتعاون مع النازيين أثناء الحرب العالمية الثانية.

ونظم مكتب شؤون المحاربين القدامى مراسم إحياء الذكرى الـ75 لإنشاء لواء شوينتوكريسكا، وجرت تحت رعاية الرئيس أندريه دودا.

ودان سياسيو المعارضة وأحفاد مقاتلي المقاومة دودا لدعمه للحدث، فيما قال كبير الحاخامات اليهود في بولندا ميكائيل شودريتش أنه يشعر «بالإهانة» لدعوته للمشاركة في الحدث.

ونقلت وكالة «باب» البولندية للأنباء عن رئيس شؤون المحاربين القدامى يان كاسبرفيك قوله أمام المشاركين «جرت محاولات لتقسيم المحاربين القدامى. ولكن ذلك مستحيل لأنكم جميعاً قاتلتم من أجل الشيء نفسه: بولندا حرة».

والأسبوع الماضي نفى أن تكون تلك الوحدة عملت مع النازيين.

وكانت تلك الوحدة جزءا من «القوات المسلحة الوطنية» وهي مجموعة من المقاتلين السريين المغالين في القومية والمعادين للشيوعية الذين قاتلوا النازيين والجيش الأحمر وكذلك المقاومة البولندية الشيوعية المعادية للنازية.

واتهم اللواء بالتعاون مع النازيين ضد السوفيات مع تقدم الجيش الأحمر من الشرق عبر الأراضي البولندية مع اقتراب نهاية الحرب.

وكان اللواء يعارض «جيش الوطن» الذي كان يشكل المجموعة المسلحة البولندية السرية الرئيسية التي تقاتل النازيين والتي كانت متحالفة مع الحكومة البولندية في المنفى في لندن.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة