بعد تسريبات حول فرض ضرائب على العزاب ورفض استقدام العمالة المسلمة ، إقالة شخصيتين بارزتين في الداخلية البولندية !

فقد مسؤولان رئيسيان يتعاملان مع سياسة الهجرة والأجانب وظائفهم في وزارة الداخلية والإدارة حيث تم فصل نائب وزير الداخلية والإدارة ريناتا شتشيتش ورئيس مكتب الأجانب رافائيل روغالا من مناصبهم في الداخلية .

وتأتي عملية إقالة المسؤولين بعد أن قامت الصحافة بتسريب مسودة قرارات تعمل عليها وزارة الداخلية الى وسائل الإعلام .

وكانت صحيفة Rzeczpospolita قد سربت المسودة الى وسائل الإعلام نقلاً عن مسؤول كبير في مكتب الأجانب دون الإشارة الى إسمه ، ما أثار ضجة كبيرة في الشارع البولندي .

ومن أهم الأمور التي تحتويها الوثيقة المسربة أقتراح رفع الضرائب بالسرعة القصوى على الأشخاص الغير متزوجين وليس لديهم أطفال ، و العائلات التي ليس لديها أطفال ، بهدف دفعهم الى إنجاب الأطفال لزيادة التعداد السكاني في بولندا .

 

وزارة الداخلية تضع وثيقة جديدة حول الهجرة وتوظيف الأجانب في بولندا ! ما هي الشروط ؟

وتنص الوثيقة أيضاً على أنه ” لا يمكن بالتأكيد أن يكون حل المشكلات الديموغرافية هو الهجرة من البلدان الإسلامية ( … ) لأنهم في بعض الأحيان يجلبون عناصر أخلاقية غير مفهومة ، تختلف عن تقاليدنا وثقافتنا وقيمنا وديننا ) و لذلك على الحكومة أن تركز على توظيف الأجانب لفترة قصيرة ، بدلاً من السماح لهم بالإقامة بشكل دائم مع عائلاتهم ، كما يجب التركيز على إستقطاب العمالة من دول قريبة ثقافياً من بولندا .

ويعود السبب الرئيسي وراء إقالة المسؤولين في الداخلية الى حالة الغضب التي تم تسجيلها بين الشباب في بولندا من قرارات رفع الضرائب على الغير متزوجين إو العائلات التي لديها أطفال ، ما يمكن أن ينعكس سلباً في نتائج الإنتخابات البرلمانية القادمة .

وبحسب وسائل الإعلام البولندية فإن خطوة إقالة المسؤولين المقربين من الحزب الحاكم تأتي كخطوة أستباقية لإمتصاص الغضب في صفوف الشباب ، حيث أكدت الوزارة على أنه لا يوجد نية لفرض ضرائب إضافية في الفترة القادمة .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة