مورافيتسكي : يجب أن نعمل على معاهدة جديدة لنزع السلاح النووي ، ويجب ضم الصين الى الإتفاقية !

 

قال رئيس الحكومة البولندية ماتيوش مورافيتسكي في مقابلة مع عدد من الصحف الألمانية ” فنكي ” والصحيفة الفرنسية “كويست-فرانس”: “يجب مناقشة مسألة نشر صواريخ نووية متوسطة المدى في أوروبا وحلها داخل الناتو“.

في بداية شهر أغسطس / آب، توقف تطبيق إتفاقية الحد من إنتشار السلاح النووي ، الموقع من قبل الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي في عام 1987 ، فيما يتعلق بالصواريخ متوسطة ومتوسطة المدى.

وإشار مورافيتسكي الى أن روسيا لم تحترم أحكام المعاهدة.

وإكد مورافيتسكي على ضرورة توقيع إتفاقية جديدة خاصة بـ نزع السلاح النويي ، والتي يجب أن تشمل الصين أيضاً !

ونوه رئيس الوزراء البولندي الى أن “التهديد للعالم الحر لا ينبع من موسكو فحسب ، بل من بكين أيضًا“.

تم التوقيع على معاهدة الحد من إنتشار السلاح النووي في واشنطن عام 1987 من قبل الزعيم الأمريكي رونالد ريغان ورئيس اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية السابق ميخائيل غورباتشوف والتي كانت تنص على القضاء على ترسانات الصواريخ متوسطة المدى ، ومنع إنتاجها وتخزينها واستخدامها ، وتشمل الإتفاقية نظم الصواريخ التي يتراوح مداها بين 500 و 5500 كيلومتر.

بحلول يونيو 1991 ، كان الجانبان قد استوفيا أحكام الاتفاقية: دمر الاتحاد السوفياتي 1846 صاروخ ، والولايات المتحدة دمرت 846 صاروخ

وفي وقت سابق من العام الجاري نشرت روسيا صواريخ SSC-8 جديدة ، والتي يتم إطلاقها من غواصات SSN-21 Sampson. رداً على ذلك ، في 1 فبراير ، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو إن الولايات المتحدة ستعلق الامتثال وستنسحب من المعاهدة في غضون ستة أشهر إذا لم تمتثل روسيا للإتفاقية وتقوم بوقف الإنتهاكات .

انتهت فترة الستة أشهر التي منحتها الولايات المتحدة لروسيا في 2 أغسطس وانسحبت الولايات المتحدة رسمياً من المعاهدة ، فيما ترفض موسكو الاتهام بأنها مسؤولة عن توقف الإتفاقية .

التعليقات مغلقة.