المعارضة البولندية تناشد ترامب تحقيق سيادة القانون في بولندا !

يعمل ما يقرب من 24 من السفراء البولنديين السابقين المرتبطين بما يسمى “مؤتمر السفراء البولنديين ” للضغط على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال زيارته إلى بولندا من أجل معالجة مسألة سيادة القانون وحث الحكومة البولندية الحالية على احترام حقوق الإنسان والتوقف عن انتهاك الدستور.

ونشر سفراء جمهورية بولندا السابقين رسالة مفتوحة إلى دونالد ترامب في وقت متأخر من يوم الاثنين جاء فيها “سيدي الرئيس، أنت قادم إلى بلد لا يحترام سيادة القانون “.

من المقرر أن يصل ترامب يوم السبت إلى وارسو لحضور الاحتفالات يوم الأحد الذي يوافق الذكرى الثمانين لاندلاع الحرب العالمية الثانية ، والتي بدأت مع غزو ألمانيا النازية لبولندا في 1 سبتمبر 1939 بحضور أكثر من 40 من قادة وزعماءالعالم وممثلين عن ملوك وفق ما اعلنته السلطات البولندية في وقت سابق .

كما حث السفراء السابقون ، الذين كان بعضهم قد شغلوا وظائف متعددة في الخارج وشغلوا أيضًا مناصب حكومية في الداخل ، ترامب أيضًا على وقف بث الانقسامات داخل الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي ، لتذكيره بأن بولندا – دولة تقع ضمن وضع جغرافي صعب – تعتمد على تلك التحالفات من أجل أمنها وبقائها على المدى الطويل”.

كم جاء في الرسالة المفتوحة “بولندا معزولة ، محاطة بالأعداء ، تتعارض مع جيرانها ، وكما كان الحال قبل الحرب العالمية الثانية ، فإن الاعتماد فقط على التحالفات البعيدة جغرافيا ، هو على المسار الصحيح لكارثة أخرى”.

ولاقت رسالة السفراء العديد من الانتقادات وهاجموا الدبلوماسيين السابقين ، واصفين إياهم بأنهم من النخب السابقة المُحبطة و التي لم تتقبل فقدان امتيازاتها و”أنهم “يشوهون بولندا في الساحة الدولية” , اضافة الى وصف الرسالة بأنها “عمل يائس من قبل المعارضة البولندية “.

و كتب السفراء السابقون أن “عملية الاستهزاء بدستورنا في ارتفاع منذ عدة سنوات.. يتم تقسيم السلطات وتدمير القضاء المستقل. كما يتم تقييد حقوق الإنسان، ويتزايد القمع للمعارضين السياسيين والأقليات المختلفة، سواء أكانوا عرقيًا أو دينيًا أو جنسيًا، كل هذا لا تتسامح معه الحكومة فحسب، بل وتشجعه “.

و اضافوا: “صوتك القوي الذي يدعو إلى التسامح والاحترام المتبادل، فضلًا عن الامتثال لأحكام الدستور والقوانين الأخرى، قد يكون له أهمية تاريخية”.

يتكون مؤتمر السفراء من 41 سفيرًا سابقًا يشعرون بالقلق من أن تقوض الحكومة الحالية الديمقراطية وتضر بمكانة البلاد على المسرح العالمي. قد تم تشكيلها في عام 2017، بعد عامين من تولي حزب القانون والعدالة السلطة، وطرد الحزب بعض أعضائه.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة