محادثات صريحة بين رئيس بولندا ونظيره الأوكراني في أول زيارة رسمية له إلى وارسو

أجرى الرئيس الأوكراني Volodymyr Zełenski خلال زيارته الأولى إلى بولندا ، محادثة طويلة مع الرئيس البولندي أندري دودا، تناولت آفاق تكثيف العلاقات البولندية الأوكرانية والسياسة التاريخية. كما أثيرت مسألة دعم بولندا لتطلعات أوكرانيا الأوروبية .

و قال الرئيس أندريه دودا بعد لقائه برئيس أوكرانيا “يجب أن تعود أوكرانيا إلى وحدة أراضيها كما كانت قبل عام 2014، دعنا نسمي الأشياء بمسمياتها ،الأراضي الأوكرانية محتلة الآن “.

وأكد دودا انه يمكن لأوكرانيا ان تعتمد بشكل مطلق على دعم بولندا عندما يتعلق الأمر بقضايا السيادة والاستقلال والسلامة الإقليمية لأوكرانيا.

اشار أندريه دودا على أن أوكرانيا يجب أن تظل دولة حرة وذات سيادة. وفي سياق الذكرى السنوية الثمانين لاندلاع الحرب العالمية الثانية ، ذكّر بمدى أهمية عدم السماح لأي شخص ، سواء في أوروبا أو في العالم ، بتغيير الحدود بالقوة.

أضاف الرئيس البولندي” موقفنا في هذا السياق من روسيا لا لبس فيه ،نحن لا نقبله على الإطلاق ؛ نعتقد أن سياسة العقوبات يجب أن تستمر لأنها الطريقة الأكثر سلمية لإجبار الدولة على الامتثال لمعايير القانون الدولي. اليوم لا يتم احترام هذه المعايير “.

كما تمت مناقشة القضايا التاريخية المثيرة للجدل خلال المحادثات وطلب الرئيس البولندي من الرئيس الأوكراني رفع الحظر على أعمال استخراج الجثث في أوكرانيا والتي تتعلق برفات ضحايا الحروب والصراعات البولندية على الاراضي الأوكرانية.

وبالمقابل أجاب رئيس أوكرانيا بأنه مستعد لإلغاء حظر العمل على استخراج الجثث في أوكرانيا ، لكنه يريد من الجانب البولندي تنظيف المواقع التذكارية الأوكرانية في بولندا واقترح بدوره على الرئيس دودا بناء “نصب تذكاري مشترك للمصالحة” على الحدود بين أوكرانيا وبولندا.

قال Żeleński “اتفقنا على تجديد وإعادة ضبط مجموعة العمل الثنائية ، التي ستعمل تحت رعاية رئيسين: رئيس بولندا ورئيس أوكرانيا ، حتى لا تمنع كل بقع الماضي المظلمة شعوبنا من بناء مستقبل مشترك مشرق “.

قال الرئيس الأوكراني إنه ناقش مجموعة واسعة من القضايا مع “الرئيس بغاية الوضوح والصراحة”، وأضاف أن “الوضع المحتمل للعلاقات المتوترة بين أوكرانيا وبولندا ،يمكن أن يكون مفيدًا للغاية لأعدائنا”.

خلال المحادثات ، ناقش الرؤساء أيضا قضايا التعاون الاقتصادي والسياسي في المنطقة. أكد Zełenski على مدى سعادته من ازدهار التجارة بين بولندا وأوكرانيا .

قال ” بولندا هي الشريك الاقتصادي الثاني بالنسبة لنا في الاتحاد الأوروبي ، ولهذا السبب نحن في انتظار حوار نشط من قبل حكوماتنا ، واستئناف اللجنة الحكومية الدولية للشؤون الاقتصادية وأتوقع أن يعقد الاجتماع القادم في المستقبل القريب”.

واضاف رئيس أوكرانيا بأن المحادثات شملت أيضاً أمن الطاقة و خط أنابيب الغاز Nord Stream 2 والذي أشار إلى أنه يشكل “تهديداً لكل أوروبا” ،كما أعلن عن تفعيل التعاون عبر الحدود وتحسين نشاط المعابر الحدودية على الحدود مع بولندا.

وكان قد تعهد الرئيس الاوكراني خلال الحملة الانتخابية بإصلاح العلاقات مع بولندا ، وتغيير سياستهم التاريخية والحصول على دعم بولندا ، حتى أنه اقترح أن تكون العاصمة وارسو المقصد الاول له في أول زيارة خارجية للرئيس الجديد ،ولكن لم يلتزم بذلك فكانت زيارته الأولى إلى بروكسل ، ثم إلى باريس وبرلين.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة