البنتاغون يؤجل ويلغي عدداً من الاتفاقيات ماذا عن التواجد العسكري الامريكي في بولندا؟!

أكدت وزارة الدفاع البولندية يوم الخميس أن التغييرات في ميزانية البنتاغون لن تؤثر على الاتفاق بشأن زيادة عدد القوات الأمريكية في بولندا ؛ وسيؤدي التغيير إلى تأخير في التنفيذ ، ولكن ليس الغاء الاتفاق “.

نشر البنتاغون يوم الأربعاء قائمة باستثمارات بقيمة 3.6 مليار دولار ، سيتم ايقافها أو تأخيرها لبناء الجدار على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك. من بينها الاستثمارات المخطط لها في بولندا.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الدفاع جوناثان هوفمان أنه بهدف توفير هذه الأموال قرر البنتاغون “تأجيل” 127 مشروعا لبناء وتحديث مبان عسكرية داخل الولايات المتحدة وخارجها كانت الأموال قد رصدت لها في ميزانية العام 2019.

ولم يعلن البنتاغون للصحافيين عن مشاريع البناء العسكرية التي تقرّر تأجيلها، مشيرا إلى أنه يريد أولا إبلاغ أعضاء الكونغرس المنتخبين عن الولايات المعنية بهذه المشاريع.

واشارت وزارة الدفاع البولندية إلى أنها تسلمت خطاباً من وزارة الدفاع الأمريكية يوم الخميس جاء فيه “نود إبلاغكم بأن التغييرات المخطط لها في ميزانية الدفاع الأمريكية لن تسبب سوى تأخيرات طفيفة في الاستثمارات المخطط لها بالفعل في البنية التحتية العسكرية في بلادنا ولن يكون لها تأثير كبير على الوجود الحالي للقوات المسلحة الأمريكية في بولندا”.

و شددت وزارة الدفاع البولندية أنه وفقًا للتأكيدات التي قدمها الجانب الأمريكي ، “فإننا نتحدث فقط عن التأخير وليس الاستقالة من الاستثمار و لن تؤثر على تنفيذ الاتفاق بشأن زيادة عدد القوات الأمريكية في بولندا”.

في الآونة الأخيرة ، تحدث رئيس وزير الدفاع البولندي مع نظيره الأمريكي ، ماريك إسبير ، حول المواقع الستة المتفق عليها للقوات الأمريكية في بولندا والموقع السابع المخطط له ، واكدوا أن عمليات ” تنفيذ بنود اتفاق يونيو بشأن التعاون العسكري يجري بسلاسة ووفقا للخطة”.

كما ذكرت وزارة الدفاع البولندية بأنه تم اعداد إعلان آخر لتعزيز التعاون وتنفيذ الأحكام الواردة في الوثيقة الموقعة في يونيو من قبل الرؤساء الذي يعتبر اولوية لكلا الطرفين .

ويؤكد الإعلان الذي وقّع في واشنطن في شهر يونيو من قبل رئيسي البلدين على وجود دائم يبلغ 4500 من القوات الأمريكية في بولندا، تم تشكيل قيادة الفرقة في 12 يونيو بعد محادثات بين الرئيسين دودا وترامب في واشنطن.

يضم الإعلان أيضًا تشكيل قيادة للفرقة الأمريكية في بولندا ، وإنشاء سرب من دون طيار MQ-9 Reaper قادر على حمل معدات استطلاع وتسليح ، ومنشآت للقوات الأمريكية الخاصة ، فضلاً عن إنشاء بنية تحتية تدعم وجود مجموعة قتالية مدرعة ، وكتيبة قتالية جوية للخدمات اللوجستية.

تهدف مبادرة الردع الأوروبية إلى دعم الحلفاء الأوروبيين للولايات المتحدة. تم إطلاق البرنامج (تحت اسم مبادرة الطمأنينة الأوروبية) في عام 2014 ، بعد أشهر قليلة من ضم روسيا لشبه جزيرة القرم.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة