قتلى وجرحى بإطلاق نار وبتفجيرين بالبرلمان الإيراني ومرقد الخميني

0
twitter.com

 

 

سقط عدد من القتلى والجرحى بهجومين استهدفا بشكل متزامن مقر البرلمان الإيراني في طهران ومرقد الإمام الخميني قرب العاصمة وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية  “داعش” مسؤولية الهجومين.

وبدأ الهجوم  بإطلاق نار عشوائي ، ومن ثم فجّر انتحاريان نفسيهما في مقر البرلمان وفي المرقد على حد سواء. وأعلنت وزارة الاستخبارات الإيرانية أن جماعات إرهابية كانت وراء الهجومين، وكشفت عن تحييد مجموعة أخرى قبل تنفيذها هجوما ثالثا.

ونقلت قناة “IRIB” الإيرانية عن وزارة الاستخبارات دعوة إلى تجنب استخدام وسائل النقل العامة خشية من وقوع هجمات أخرى.

وتضاربت الأنباء حول حصيلة الضحايا، إذ أكدت مصادر أمنية مقتل شخصين أحدهما بالهجوم على البرلمان والثاني أمام مرقد الإمام الخميني.

لكن وكالة “تسنيم” ذكرت أن 7 أشخاص قتلوا حتى الآن في الهجوم على البرلمان وهناك أنباء تفيد بأن الإرهابيين يحتجزون 4 أشخاص كرهائن في أحد طوابق  مبنى البرلمان. ولم تؤكد مصادر أمنية ورسمية هذه الحصيلة حتى الآن.

وأعلن حاكم طهران الرواية الرسمية للأحداث في مرقد الخميني، مؤكدا أن امرأة نفذت التفجير الانتحاري، فيما قتل مهاجم آخر برصاص الأمن وتم اعتقال مهاجمين آخرين. واضاف أن الهجوم أسفر عن مقتل عامل كان يعمل في الحديقة المحيطة بالمرقد، بالإضافة إلى إصابة عدد من العمال الآخرين.

 

{loadposition top3}

 

هذا ويواصل البرلمان جلسته بطريقة طبيعية رغم الهجوم، وتقوم الإذاعة ببث حيثيات الجلسة على الهواء مباشرة.

وتشهد العاصمة الإيرانية إجراءات أمنية مشددة، فقد أغلق الأمن كافة الطرق المؤدية للبرلمان، كما تم إغلاق محطة الإمام الخميني لمترو الأنفاق قرب مرقده.

وتعقد وزارة الداخلية اجتماعا طارئا، فيما انتشرت وحدات من القوات الخاصة في محيط البرلمان ومرقد الإمام الخميني، إذ تحدثت وسائل إعلام عن إبطال مفعول عبوة ناسفة قرب محطة الإمام الخميني لمترو الأنفاق.

 

وكالات

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.