بالفيديو :حرس الحدود البولندي يتدخل بقوة لفض احتجاج نشطاء السلام الاخضر في غدانسك

قام نشطاء من منظمة السلام الأخضر الأثنين بمنع سفينة فحم متجهة إلى ميناء غدانسك من موزامبيق من تفريغ حمولتها في الميناء ، حيث أوقفوا سفينتهم Rainbow Warrior في محطة تفريغ الفحم , وكتبوا على السفينة “أوقفوا الفحم” ، وذلك للفت انتباه الحكومة البولندية إلى الحاجة الملحة لاتخاذ إجراءات لحماية المناخ وضرورة الابتعاد عن الفحم بحلول عام 2030 وفق قولهم .

وفي نفس اليوم قبل منتصف الليل اضطر حرس الحدود إلى التدخل العنيف على متن سفينة نشطاء السلام الأخضرواحتجزوا النشطاء وعددهم 18 شخصاً وفق ما اشار اليه بيان المنظمة .

قال Paweł Szypulski ، مدير برنامج في منظمة السلام الأخضر في بولندا” أمامنا11 سنة لمنع حدوث كارثة مناخية. إذا لم نفعل شيئًا ، فسيظل العالم الذي نعرفه اليوم في غضون بضعة عقود. يجب أن تتخلى بولندا عن حرق الفحم بحلول عام 2030. وفي الوقت نفسه ، بدلاً من الاهتمام بسلامة الشعب البولندي ، تدافع حكومتنا عن مصالح لوبي الفحم والمستوردين للوقود الأجنبي “.

واشار النشطاء في المنظمة “خلال العامين الماضيين ، زادت واردات الفحم إلى بولندا بأكثر من الضعف لتصل إلى حوالي 20 مليون طن، كل أربعة أطنان من الفحم الصلب المستخدم في Vistula تأتي من الخارج. الغالبية العظمى تأتي إلينا من روسيا ، والباقي من دول بعيدة مثل أستراليا أو الولايات المتحدة أو كولومبيا أو موزمبيق”، و وفقًا لتحليلات الخبراء التي استشهد بها النشطاء ،” إذا لم نتخل عن حرق الفحم ، فستزيد الواردات في السنوات القادمة”.

وفقًا لآخر بيانات المعهد الجيولوجي البولندي ، بلغت قيمة الفحم المستورد في عام 2018 ما يقرب من 8 مليارات زلوتي بولندي ، وكانت أعلى بثلاث مرات من العامين السابقين.

يقول Marek Józefiak منسق حملة المناخ والطاقة في السلام الاخضر بولندا:
“يجب أن تفهم سلطاتنا أخيرًا أننا لسنا بحاجة إلى المزيد من الفحم نحن بحاجة الى تحويل عادل للطاقة وتطوير مصادر الطاقة المتجددة التي تضمن استقلال الطاقة في بولندا ووظائف جديدة، بهذه الطريقة فقط ، سنوفر فرصة لمستقبل آمن”.

وخلال جلسات التحقيق مع أعضاء السلام الأخضر المحتجزين، وسيتم تحديد دورهم في انتهاك لوائح سلامة الشحن وقانون حرس الحدود.

تعرف منظمة السلام الأخضر بتحرّكاتها السلميّة المباشرة، حيث يستخدم نشطاء منظمة السلام الأخضر وسائل الاحتجاج المباشرة غير العنيفة. إذ يتوجه النشطاء إلى مكان التحرّك الذي يشكل خطراً على البيئة، وبدون اللجوء إلى استخدام القوة، يسعون إلى إيقاف التعديات. وهي تعمل على تغيير السياسات الحكومية والصناعية التي تهدد العالم البيئي.

التعليقات مغلقة.