“بولندا تراقب عن كثب الانتخابات في المملكة المتحدة وتتوقع حالة “برلمان معلق

media

 

 

 

تراقب وارسو عن كثب الانتخابات في المملكة المتحدة، حيث تشير استطلاعات الرأي إلى برلمان معلق – وهو نتيجة تشكل صدمة تهدد بإغراق البلاد في حالة من “عدم اليقين السياسي”.

يعيش حوالي مليون بولندي في المملكة المتحدة، ومستقبلهم مرهون بشكل كبير على نتيجة الانتخابات العامة المفاجئة يوم الخميس.

الحكومة الجديدة – التي يمكن أن تكوّن ائتلافا يتألف من حزب المحافظين تيريزا ماي وحزب واحد أو أكثر –

وبهذا سيكون لها تفويض لمزيد من التفاوض بشأن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، وسياسة البلاد تجاه قضايا مثل قبول اللاجئين ومحاربة الإرهاب.

 

 {loadposition top3}

 

وفي وقت كتابة هذا التقرير، كان من المتوقع أن يحصل المحافظون على 314 مقعدا في البرلمان، و 261 مقعدا في حزب العمل. وتحتاج الأحزاب إلى 326 مقعدا للفوز بأغلبية صريحة.

وتوجه الناخبون البريطانيون الى صناديق الاقتراع يوم 8 يونيو لإجراء اقتراعهم لانتخاب إجمالي 650 عضوا فى البرلمان فى انتخابات عامة مبكرة دعا اليها رئيس الوزراء البريطانى مايو.

وقالت محررة الشؤون الأوروبية في BBC زعماء أوروبا لا يريدون شخصا مترددا يقود محادثات الخروج من الاتحاد الأوروبي.

أي تردد قد يكلف بريطانيا الكثير أيضا لأن عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي يجب أن تتم في غضون عامين والتوصل إلى اتفاق التجارة وكلفة “الطلاق”.

 

الزعماء الأوروبيون في بروكسل يريدون رئيسا مستقرا للحكومة البريطانية ولكن لا يعني ذلك أنهم يفضلون شخصا بعينه سواء كان الفائز في الانتخابات تيريزا ماي أم جيرمي كوربن.

 

 

 

التعليقات مغلقة.