الأمم المتحدة تطالب بولندا بحظر الجماعات المتطرفة !

طالبت الأمم المتحدة من بولندا تقديم تقرير إضافي حول اجراءات الحكومة في مكافحة العنصرية ودعتها إلى فرض حظر كامل على الجماعات التي تروج للتمييز العنصري أو الجنسي ومنها المعسكر الوطني الراديكالي (ONR) والشباب البولندي(młodzież wszechpolska).

قالت لجنة القضاء على التمييز العنصري (CERD) العاملة داخل الأمم المتحدة “بعد مرور ما يقرب من عامين على ظهور شعارات العنصرية وكراهية الأجانب في”مسيرة الاستقلال” ، ما زال التحقيق في القضية لا يشير إلى المشتبه بهم”.

أكدت بولندا في تقرير سابق لها ،أنها تحارب التمييز، على الرغم من ذلك ، فإن لجنة القضاء على التمييز العنصري – العاملة داخل الأمم المتحدة – ترغب في أن تقوم بولندا بإعداد تقرير إضافي حول هذه المسألة.

قال كونراد دولكوفسكي من مركز مراقبة السلوكيات المتعلقة بكراهية الأجانب والعنصرية ،بالنسبة لـ PiS ، من غير الممكن سياسياً حظر ONR، والدليل على ذلك سحب لوائح اتهام ضد أعضاء وقادة ONR من المحاكم “.

تأسس المعسكر الوطني الراديكالي في عام 1934، تم إعادة تنشيطه في بولندا الديمقراطية قبل 25 عامًا – عندما تم تسجيله رسمياً في محكمة أوبول ، بعد عشر سنوات من الجهود ، وعلى الرغم من إزالة ONR محتوى معاداة السامية والفاشية من نظامها الأساسي ،إلا أن أن أفعالها مناقضة لسياستها ، واعلنت الأمم المتحدة أن المشاركة في منظمات مثل ONR ييمكن تصنيفها على أنها جريمة !.

بعد ثلاثة أسابيع من إصدار الوثيقة ، سأل الصحفيون من بولندا والعالم الحكومة البولندية عن موقفها من توصيات الأمم المتحدة إلا أنه لايوجد رد .

قال أمين المظالم آدم بودنار في 30 آب (أغسطس) ، إن التوصيات “تشكل تحديًا للأحزاب السياسية” – وسأل ، هل يهتمون حقيقة بوجود هذه التوصيات ؟ .

وبالمقابل اعترف رادوسواف فوغيل نائب من حزب القانون والعدل بأنه لا يعرف تفاصيل هذا التقرير ، قال “من حيث المبدأ ، ليس دور القانون والعدالة أو الأحزاب السياسية في تقييم دور المنظمات التي يمكن أن تعمل بشكل قانوني في بولندا – حسب تقييمه.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة