fbpx

بوادر أزمة جديدة بين بولندا وفرنسا بسبب المناخ ..ماكرون ينتقد بولندا و دودا يرد !

انتقد الرئيس البولندي اندري دودا تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مؤتمر صحفي في نيويورك حيث قال”أنا آسف لسماع مثل هذه التصريحات”.

وكان قد صرّح الرئيس الفرنسي،وهو في طريقه إلى جلسة المناخ التي تعقدها الأمم المتحدة ، يوم الاثنين إن بولندا تعوق الجهود المشتركة للاتحاد الأوروبي لحماية البيئة.

وتابع الرئيس البولندي في الرد على هذه التصريحات قائلاً “على حد تعبير الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن بولندا ، التي يُزعم أنها تمنع الجهود المشتركة للاتحاد الأوروبي من أجل المناخ ، من الصعب رؤية نوايا صادقة ،هذا شيء يُنظر إليه عمومًا على أنه غير عادل أو حتى وقح في السياسة الدولية “.

و أكد أندريه دودا أنه لولا قمة COP24 التي عُقدت في كاتوفيتسه في شهر ديسمبر ، “فإن اتفاق باريس لم يكن من الممكن تنفيذه”.

كما أشار الرئيس البولندي إلى أن أهم عناصر قمة المناخ في كاتوفيتسه “هوالتحول العادل في مصادر الطاقة ، بطريقة لا تضر بالمصالح الإنسانية ، وتنفيذها بوتيرة مناسبة لمجتمعات معينة ، مع التركيز على وضعهم ، والظروف “.

والجدير بالذكر أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد شجع الأثنين نشطاء البيئة الذي يتظاهرون في فرنسا ، الذهاب الى بولندا و تنظيم الاحتجاجات  فيها لأنها رفضت خفض انبعاثات الكربون إلى الصفر بحلول العام 2050.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها لصحيفة “Le Point” الفرنسية ، أشار خلالها ماكرون إلى أن التظاهرات التي نظمها نشطاء البيئة من أجل لفت الأنظار إلى الكوارث البيئية الناتجة عن الاحتباس الحراري، والتغيرات المناخية لم تجد حلا للمشكلة.
وقال: “فليذهبوا ويتظاهروا في بولندا، ويساعدوا من لم يحرزوا أي تقدم بهذا الموضوع من أجل أن يتحركوا”.

وأوضح أن فرنسا ليست السبب في المشاكل المتعلقة بالتغير المناخي وأن أربع دول أعضاء هم – بولندا وجمهورية التشيك وإستونيا والمجر – قاموا برفض خفض انبعاثات الكربون إلى الصفر بحلول العام 2050 في قمة الاتحاد الأوروبي في يونيو / حزيران .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة